2019-04-17 16:54:00

وكان الرئيس الفرنسي "ماكرون" بعد الحريق أطلق مناشدات دولية من أجل المساعدة في إعادة ترميم الكاتدرائية، وتبرع العديدون من رجال الأعمال، ومنهم "برنارد أرنولت" أغنى رجل في فرنسا والذى تبرع بـ200 مليون يورو، بينما تعهد رجل الأعمال الشهير وزوج الممثلة "سلمى حايك" بالتبرع ب100 مليون يورو. 

وقالت فاليري بيكريس، رئيسة منطقة " إيل دو فرانس"، في مقابلة مع إذاعة "كلاسيك" الفرنسية، إنها ستقدم 10 ملايين يورو كمساعدات طارئة لأبرشية لأعمال إعادة البناء الأولية للكاتدرائية. 

بينما ذكر رئيس شركة "لومبار" الفرنسية للأخشاب، أن الشركة مستعدة لتقديم أفضل عوارض البلوط لإعادة بناء الشبكة المعقدة التي تدعم السقف المدمر للكاتدرائية والمعروف باسم "فورست".

وتعد كاتدرائية نوتردام، التي بنيت في القرن الثالث عشر من المعالم الأبرز في فرنسا وترتفع قبتها إلى 300 متر، وتعتبر من أكثر الأماكن التي تجذب السياح حول العالم حيث يزورها 14 مليون شخص سنويا.

والكاتدرائية جرى تجديدها قبل 4 سنوات بمناسبة مرور 850 عاما على تشييدها، وتسمى بالعربية كاتدرائية "سيدتنا العذراء"، وتقع في الجانب الشرقي من جزيرة المدينة.

والنسخة الأولى من نوتردام كانت كنيسة بناها الملك شيلدبرت الأول عام 528م، وأصبحت كاتدرائية مدينة باريس في القرن العاشر بشكلها القوطي، وتم ترميمها منذ أعوام بمبلغ يقدر تكلفته نحو 800 ألف يورو.

 

YesIraq