2019-07-01 19:45:28

يتساءل البعض عن كثير من تفاصيل عالم النباتات، بينها مدى شعورها بالألم، فهل هناك إمكانية علمية تجعل الجواب "نعم"؟.. سؤال أجاب عنه العلماء، مؤكدين أن النباتات لا تشعر بالألم، حيث أنه مرتبط علميا بالدماغ والجهاز العصبي، والنباتات لا تمتلك دماغاً أو جهازاً عصبياً ولذلك لا تشعر بالألم، بحسب "العربية".

وتستطيع النباتات التواصل، رغم أن الاتصال غير مسموع للأذن البشرية، ولإثبات ذلك استخدم علماء ألمان ميكروفونات تعمل بالليزر لقياس مستويات الإجهاد للنباتات بالصوت، حيث أظهر الجهاز أنه عندما تعرَّضت النباتات للضرر أطلقت غاز الإيثيلين الذي تم التقاطه على شكل نشيجٍ في الأوراق، وتطلق النباتات الغاز كلما زاد الضرر على النباتات وزاد الألم المترجم إلى أصوات أعلى في تردّدات مختلفة.

وذهب أحد علماء النبات "تشامو فيتز"، إلى نشر كتاب عنوانه "ماذا تعرف النبتة"، يقول فيه "الورقة تعرف متى قطعت ثم تستجيب لذلك".

ومن أجل إثبات فكرته لمس المؤلف، ورقة "الميموزا" فاستجابت وانكمشت منغلقةً، ثم أضاف: "عندما وضعنا على هذه الورقة مادة مخدرة نستعملها في التخدير البشري، ثم لمسناها، فإنها لم تستجب ولم تتحرَّك"، وهذا يعني أنها تتألم.

ومع رفض النباتيون تناول اللحوم ومنتجات الحيوانات التي تشعر بالألم، فإنهم في حال شعور النباتات بالألم فإنهم سيكونون في مشكلة، ماذا سيتناولون؟.

بعض النباتيون بدأ منذ الآن الامتناع عن أكل الثمار، إلا إذا سقطت تلقائيا على الأرض، ولكن هل هذه سياسة غذائية كافية؟.

لو كانت النباتات تشعر بالألم، لصرخت بأعلى صوتٍ: "ماذا فعلتم ببيئة الأرض؟ إننا نختنق"، وإذا ما ذهبنا في رحلةٍ بعيدة إلى الغابة وسمعنا حفيف الأشجار، فسوف نتأكد أنها لا تتألم، بل تداعب الريح وتراقص النسيم جذلة لأنها بعيدةٌ عن الإنسان وأذاه.

YesIraq
}