2019-07-31 20:36:56

قالت شركة سوني إنها ستضطر إلى رفع أسعار التجزئة في الولايات المتحدة لأجهزة بلاي ستيشن إذا زادت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب الرسوم الجمركية على أجهزة ألعاب الفيديو الصينية الصنع، محذرة من أن هذه الخطوة ستضر المستهلكين.

وقال هيروكي توتوكي، مدير الشؤون المالية في شركة سوني يوم الثلاثاء: "أخبرنا الحكومة الأميركية أن الرسوم الجمركية المرتفعة ستضر في نهاية المطاف بالاقتصاد الأميركي".

وتستأنف الولايات المتحدة والصين محادثاتهما هذا الأسبوع لحل النزاع التجاري بينهما.

وفي مايو ، قام الرئيس ترامب بزيادة تعريفات الاستيراد على ما قيمته 200 مليار دولار من البضائع الصينية إلى 25 في المئة وذلك من 10 في المئة.

وهدد الرئيس الأميركي بوضع التعريفة على ما قيمته 300 مليار دولار إضافية من الصادرات الصينية، بما في ذلك أجهزة بلاي ستيشن، إذا انهارت المفاوضات مع بكين.

وفي الشهر الماضي، قدمت سوني مع منافسيها نينتيندو ومايكروسوفت خطابًا إلى مكتب الممثل التجاري للولايات المتحدة لإقامة دعوى ضد التعريفات.

وقال توتوكي إن سوني لم تقرر كيف سترد على زيادة التعريفات، ولكنها تدرس خياراتها، بما في ذلك مطالبة المستهلكين بتحمل جزء من العبء.

وقال إن التعريفات الجمركية حتى الآن "لم تؤثر علينا كثيرًا، لكن يجب أن نظل متيقظين بشأن المخاطر المحتملة".

ويشكل بلاي ستيشن أكبر وحدة من حيث الأرباح في سوني.

وتخطط سوني لإدخال وحدة تحكم من الجيل التالي في عام 2020.

وقالت إن الجهاز التالي سيشمل بعض التقنيات الأكثر تكلفة التي قد ترفع السعر، حتى بدون رسوم جمركية.

وأعلنت شركة سوني يوم الثلاثاء أن أرباح الربع الثاني من أبريل إلى يونيو انخفضت بنسبة 33 في المئة عن العام السابق لتصل إلى 152 مليار ين (1.4 مليار دولار).

وكانت مبيعات وحدة التحكم في بلاي ستيشن 4، التي تم إصدارها في أواخر عام 2013، أضعف مما كان متوقعًا ، وخفضت سوني توقعات مبيعاتها للعام المنتهي في مارس 2020 بمقدار مليون جهاز إلى 15 مليون وحدة.

وباعت سوني 17.8 مليون جهازا في السنة المالية السابقة.

}