2019-08-28 19:47:44
هاجم الرئيس الأميركي دونالد ترامب وسائل إعلام أميركية، بعد أن أثارت قضية وجود "حشرة البق" في منتجعات الغولف التي يمتلكها بمدينة ميامي في ولاية فلوريدا.

وصرح ترامب خلال مؤتمر صحفي عقب قمة قادة مجموعة السبع في فرنسا قبل أيام، أن منتجعاته ستكون مكانا مثاليا لعقد القمة المقبلة في 2020، الأمر الذي فتح عليه أبوابا متعددة من النقد.

ورد الرئيس الأميركي في تغريدة على موقع "تويتر"، على معلومات عن وجود حشرة البق في منتجعه في ميامي، بأنها "ليست لطيفة"، وأنحى باللائمة في الترويج لها على "ديمقراطيين يساريين متطرفين".

وبعد أن أخبر ترامب الصحفيين في قمة مجموعة السبع التي عقدت هذا الشهر في بياريتس في فرنسا، بأن منتجعات (دورال) ستشكل موقعا رائعا لإقامة القمة المقبلة، عادت دعوى قضائية رفعها أحد نزلائه إلى الواجهة من جديد.

وكان إريك ليندر قد رفع دعوة قضائية في عام 2016 ضد المسؤولين في المنتجع، بعد تعرضه إلى لدغات من حشرة البق خلال إقامته هناك، وقال إنها تركت ندوبا حمراء على ورقبته وذراعيه وأنحاء أخرى من جسمه.

واعترفت إدارة المنتجع بالفعل بوجود خطأ ما في سرير غرفة ليندر أدى إلى ظهور حشرة البق، وبعدها تم الاتفاق على تسوية القضية بين المنتجع والنزيل.

بيد أن هيئات أميركية معنية بمراقبة أخلاقيات الحكومة عبرت عن قلقها من استغلال ترامب موقعه الرئاسي من أجل كسب المال، وذلك عبر استضافة قادة في منتجعاته الخاصة.

وقالت كاثلين كلارك، من كلية الحقوق بجامعة واشنطن في سانت لويس: "إنه انتهاك للأخلاقيات"، لكن في المؤتمر الصحفي الذي عقد الاثنين في فرنسا، قال ترامب إن فكرة جني الأموال من القمة لم تخطر بباله مطلقا.

YesIraq
}