2019-09-25 21:11:24

هناك العديد من الحيوانات التي أباحها الشرع الإسلامي، ومع ذلك تعفها أو ترفضها الثقافات العربية المختلفة، ومن تلك المباحات المرفوضة أكل لحوم الخيل والحمير الوحشية، والضباع.

كما أن هناك العديد من المأكولات التي حرمها الشرع وتنتشر بشكل واسع حول العالم، مثل أكل الضفادع والكثير من الحشرات، نوضح في هذا التقرير أهم المأكولات المباحة والمحرمة، وعلة ذلك.

يقول عبد الغني هندي، عضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، إن من الحيوانات التي أباحها الشرع للأكل الظبي، والطاووس والبطريق والببغاء، واليربوع (يشبه الفأر لكنه طويل الرجلين قصير اليدين جدا)، والزرافة والسنجاب (يشبه اليربوع) والكنغر، والقنفذ وغيرها.

وهناك من الحيوانات ما ورد النص بتحريمه مثل: البغل والحمار الأهلي والخنزير لنص القرآن على ذلك، وهناك قواعد عدة حاكمة لذلك منها "كل طيب من الحيوانات فهو حلال الأكل، وكل خبيث فهو حرام" ويحرم في ضوء تلك القاعدة: "الدود الذي يتغذى على النجاسات، والأوساخ، وغيرها مما يضر البدن، والذباب، والبعوض، وغيرها؛ لأنه ثبت ضررها على جسم الآدمي، والقرد: لا يجوز أكله لخبث لحمه، قال ابن عبد البر: (لا أعلم بين علماء المسلمين خلافا أن القرد لا يؤكل)، بحسب هندي.

وقالت الدكتورة أمنة نصير، عميدة كلية الدراسات الإسلامية السابقة أن العلماء، وضعوا قواعد واضحة لما يؤكل وما لا يؤكل، وبرروا ذلك وأوضحو أسبابه، فمثلا لا يجوز أكل ذي ناب من السباع فهو محرم الأكل، لما روى (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن أكل كل ذي ناب من السباع وعن كل ذي مخلب من الطير) وعلى ذلك يحرم أكل الأسد، والنمر، والفهد، والذئب، والكلب، وغيرها، وكذلك الثعلب، وابن اوى (يشبه الذئب والثعلب، له ناب ومستخبث، ويأكل الجيف)، والدب، والقط، وغيرها.

وكذلك يحرم أكل كل ذي مخلب من الطير فهو محرم الأكل، مثل النسر، والصقر، والبومة، وغيرها، كذلك يحرم أكل كل ما أمر بقتله من الحيوانات مثل الثعبان والحية والفأرة، والعقرب، والحديا، والغراب، والكلب العقور، فهذه محرمات وقد طلب النبي قتلها ولو في الحرم.

أيضا كل حيوان نهى رسول الله عن قتله فإنه محرم أكله على الصحيح؛ لأنه لو كان حلالا لما نهي عن قتله، وذلك مثل النملة والنحلة والهدهد والصرد والضفدع.

FaceIraq
}