2019-02-11 13:06:00

شفق نيوز/ قال الكاتب الإنجليزي ذو الأصول الهندية سلمان رشدي إنه غير نادم على أي شيء فعله، وذلك بعد مرور 30 عاما على فتوى آية الله الخميني بإهدار دمه بسبب رواية "آيات شيطانية".

وشدد رشدي في مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية على أنه لا يريد العيش متخفيا.

وقضى رشدي 13 عاما يعيش باسم مستعار وتحت حماية دائمة من الشرطة قبل أن يتوقف عن استخدام الاسم المستعار بعد 11 أيلول/سبتمبر 2001 ، أي عقب ثلاث سنوات من إعلان طهران "انتهاء" التهديد له.
وكان الخميني قد أرجع فتواه بإهدار دم رشدي إلى أن رواية "آيات شيطانية" تسيء للإسلام عبر احتوائها ما يُعتبر "تجديفا".

YesIraq
}