2020-03-23 13:50:04

شفق نيوز/ أعلنت المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق، الاثنين، تأييدها الإجراءات والقرارات التي وضعتها خلية الأزمة الحكومية لمنع تفشي فيروس كورونا، لكنها حذرت من "كارثة" إذا لم يتسجب المواطنون لتلك القرارات.
واعلنت الصحة العراقية الاثنين، ارتفاع اعداد الإصابات المشخصة الى 266، كما شفي 62 حالة مع وفاة 23.
وقال عضو المفوضية العليا لحقوق الإنسان فاضل الغراوي لشفق نيوز، "للأسف عدم تفاعل المواطنين مع الإجراءات والقرارات التي وضعتها خلية الأزمة منها عدم التزامهم بحظر التجوال، خصوصا في جانب الرصافة من العاصمة بغداد، يشكل خطرا على صحة المواطنين ويساعد على تفشي الفيروس".
وأضاف، "نحن نعيش حاليا في وضع طارئ، وإذا لم يستجب المواطنون للإجراءات والقرارات التي تصدر من خلية الأزمة فإن العراق سيشهد ارتفاعا بنسبة الإصابات والوفيات في الأسبوع المقبل، هي مدة الانتهاء من حضانة فيروس كورونا".
وشدد الغراوي، على "ضرورة استجابة القوات الأمنية الاستثناءات التي وضعتها خلية الازمة خصوصا الكوادر الصحية وسهوله نقلها من مكان إلى آخر وصولها إلى المستشفيات والمراكز الصحية".
ودعا المواطنين إلى "الالتزام بالتعليمات الصادرة من خلية الأزمة والبقاء في المنازل وحجر أنفسهم والتعاون مع الأجهزة الأمنية والكوادر الصحية تجنبا من تفشي فيروس كورونا في البلاد".
تحذيرات حقوق الانسان، تتفق مع تحذير مماثل لمنظمة الصحة العالمية من ان العراق لا يمتلك المقومات للسيطرة على فيروس كورونا، في حال اصبح وباء في البلاد.
جاء ذلك في حديث لشفق نيوز لممثل المنظمة في العراق عدنان نوار، حيث أكت أن "دولاً متطور مثل ايطاليا وغيرها، لديها بنى تحتية بشكل جيد، ورغم ذلك خرج موضوع فيروس كورونا عن سيطرتها، واصبحت في موقف لا تحسد عليه، فبكل تأكيد البنى التحتية في العراق متهالكة، لكن قد تحصل معجزة إلهية ولا يصل العراق لمرحلة الوباء".
وبين ان "الاسابيع القادمة ستبين لنا موقف الوباء في العراق، وفي حال حدوثه، فالمؤسسات الصحية في العراق لا يمكن لها ان تتحمل هذه الأزمة، ولهذا نحن نعول على وعي المواطن بجلوسه في البيت، من أجل تقليل عدد الاصابات بفيروس كورونا".

}