2019-07-31 17:18:24

شفق نيوز/ عد رئيس اقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني، احياء الذكرى 36 لعمليات الانفال هذا العام بالاكثر حزنا، وربط ذلك بالعثور على المقابر الجماعية الاخيرة في بادية السماوة.
وقال بارزاني في كلمة له بمراسم الذكرى الـ36 لأنفلة البارزانيين، والابادة الجماعية التي ارتكبها النظام العراقي السابق بحقهم "نحيي الذكرى الاكثر حزنا لاننا نرنو الى صحاري السماوة بعد العثور على عدد من المقابر الجماعية التي تضم رفات مئات الضحايا، لم يعد من رفات 182 الف مؤنفل الا 2672، ومن مجموع 8 الاف من البارزانيين لم تعد الا 596 رفاة لحد الان‎".
واضاف "لقد اصبحت حياة ومعيشة البارزانيين بعد عملية الانفال اصعب واسوأ كونهم كانوا يعيشون القلق اليومي من انهم سيلحقون بمن سبقهم بسوقهم الى الموت".
واكد رئيس اقليم كوردستان "نحتفي اليوم بضحايا البازرانيين ومناطق شيخ وسانان وخوشناوتي وكرميان وبهدينان وجينوسايد الكورد الفيليين، ونطالب الحكومة العراقية أن تعوض المؤنفلين والشهداء في كوردستان بناء على قرارات المحكمة العراقية العليا وكذلك وفقا لمواد الدستور العراقي ".
وقدم بارزاني شكرا خاصا الى اهالي محافظة اربيل لتقديمهم المساعدات بشكل سري الى البارزانيين الذين جمعهم النظام السابق في مجمعات قسرية محرومين من كل شيء‎. 

يشار الى ان النظام العراقي السابق، اقتاد قبل 36 سنة 8000 من الاطفال والشيوخ والشباب البارزانيين، إلى صحارى جنوب العراق، وقتلهم بطريقة جماعية.

وكانت تلك الجريمة، احدى حلقات تضحيات أبناء شعب كوردستان، من تغييب الاف الشباب الكورد الفيليين، وأنفال كرميان وبهدينان، والقصف الكيمياوي لحلبجة، وعمليات التعريب والترحيل، اضافة الى حملات ابادة الإزيديين.

FaceIraq
}