2018-08-31 17:00:00

شفق نيوز/ اجتمع زعيم الحزب الديمقراطي الكوردستاني مسعود بارزاني مساء اليوم الجمعة مع بريت ماكغورك المبعوث الخاص للرئيس الأمريكي للتحالف الدولي للحرب ضد داعش والوفد المرافق له الذي ضم دوكلاس سليمان السفير الأمريكي في العراق وستيف فاكلين القنصل الأمريكي في أربيل.

وذكر بيان صادر عن المكتب الإعلامي لبارزاني ورد لشفق نيوز، اليوم انه "خلال اللقاء، تم تبادل الجانبان الآراء بشأن آخر المستجدات والتغييرات والمعادلات السياسية في العملية السياسية في العراق، وسبل تشكيل الحكومة الجديدة".

وأضاف البيان انه تم التأكيد على ضرورة الإلتزام بمبادىء الشراكة الحقيقية بين نواب المكونات العراقية.

وتابع البيان انه "إتفق الجانبان على التواصل والتشاور الدائمين بينهما لحين وضع العملية السياسية في العراق على مسارها الصحيح".

وكان وزير الخارجية الامريكي مايك بومبيو، قد اجرى مساء يوم الاربعاء، اتصالا هاتفيا مع زعيم الحزب الديمقراطي الكوردستاني مسعود بارزاني وناقش معه عددا من المسائل ومنها تشكيل الحكومة العراقية الجديدة.

وجاء في بيان عقب المكالمة ان الجانبين ناقشا الاوضاع السياسية في العراق، وان الوزير الامريكي ثمن دور بارزاني في العملية السياسية العراقية بعد الانتخابات النيابية، واصفا ذلك الدور بالمهم.

كما جاء في البيان ان الجانبين تبادلا الاراء حول اخر التطورات السياسية والمباحثات بين الاطراف فيما يخص تشكيل الحكومة العراقية الجديدة، مضيفا ان الجانبين تطرقا الى كيفية الاسراع في تشكيل الحكومة العراقية.

واكد الجانبان على تواصل التشاور بين الجانبين واستمرار العلاقات الثنائية.

يأتي هذا بعدما ابلغ مصدر مطلع شفق نيوز، رفض زعيم الحزب الديمقراطي الكوردستاني مسعود بارزاني، طلبا من مبعوث الرئيس الامريكي بانضمام الكورد صوب معسكر شيعي يتنهي بتشكيل الحكومة العراقية.

واضاف ان بارزاني عقد اجتماعا مؤخرا باربيل مع المبعوث الامريكي بريت ماكغورك بطلب من الاخير، تمحور حول تشكيل الحكومة العراقية وتكوين الكتلة الاكبر.

وقال إن ماكغورك، طلب من بارزاني بانضمام الكورد الى تحالف النواة المتكون من الصدر، الحكيم، العبادي، علاوي، وعدم التوجه صوب تحالف فتح بقيادة، العامري، الخزعلي، المالكي.

وقال المصدر، ان بارزاني بدا منزعجا من طريقة كلام مبعوث ترامب، وابلغه "لاتتحدث امامي بهذه الطريقة".

واضاف ان بارزاني ابلغ ايضا مبعوث ترامب، ان "الكورد وبخاصة الحزب الديمقراطي الكوردستاني ليست لديه خطوط حمر على شخص او جهة. وسيتحالفون مع من يلبي مطالب الكورد ويضمن حقوق شعب كوردستان".

وتعذر على الكيانات السياسية التوصل لاتفاق يفضي لتشكيل الكتلة الاكبر وهي أولى خطوات تشكيل الحكومة الجديدة في البلاد.

وسادت خلافات في الأوساط السياسية العراقية حول المرشحين لتشكيل الحكومة المقبلة، وسط زيارة المبعوث الأميركي الخاص إلى العراق بريت ماكورغ بالتزامن مع زيارة قائد "فيلق القدس" الإيراني قاسم سليماني، بهدف تشكيل الحكومة.

يأتي هذا في وقت شكلت كتل "سائرون" المدعوم من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، وائتلاف "النصر" بزعامة رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، و "الحكمة" بزعامة عمار الحكيم، و"الوطنية" بزعامة نائب رئيس الجمهورية اياد علاوي يوم الاحد العشرين من آب الجاري ما اسموه بنواة للكتلة الاكبر في البرلمان العراقي.

ويمثل الصدر والعبادي المحور الأول من الكتل الشيعية الفائزة في الانتخابات التي جرت في شهر أيار الماضي بينما يتألف المحور الثاني من تحالف "الفتح" الذي يضم فصائل الحشد الشعبي السياسية بزعامة الأمين العام لمنظمة بدر هادي العامري، وائتلاف دولة القانون بزعامة نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي.

ويستمر الخلاف بين القطبين بشأن تشكيل الكتلة الكبرى التي ترشح رئيسا للحكومة الجديدة. والتي تحتاج إلى 165 مقعداً، من مجموع 329 مقعدا في البرلمان العراقي الجديد.

 

 

YesIraq