2019-10-22 13:55:35

شفق نيوز/ اعلن حزب العمال الكوردستاني عبر منظومة علاقاتها الخارجية يوم الثلاثاء ان العنصرين التابعين له واللذين قتلا بضربة جوية تركية كانا قد قدما الى السليمانية لغرض العلاج.

وقال الحزب في بيان اليوم ردا على مؤسسة الاسايش ان "الرفيقين دمهات عـگید (سيدخان آياز)، وجميل احمد (أسر ارماك)، وهما مصابان سابقا في معركة زارا بتاريخ 15- 10 – 2019 مدينة السليمانية لغرض العلاج".

واضاف البيان ان العنصرين تم قتلهما "من قبل التحالف الدولي، ودولة تركيا بعملية مشتركة جبانة" في اقليم كوردستان.

واكد الحزب ان العنصرين قتلا بعملية جوية تركيا في السليمانية، مطالبا الاتحاد الوطني الكوردستاني بإيضاح حول الحادث.

و اعلنت مؤسسة الاسايش في اقليم كوردستان ف وقت سابق من اليوم ان حادث جبل "ازمر" في مدينة السليمانية ناتج عن قصف استهدف عنصرين في حزب العمال الكوردستاني دخلا اراضي الاقليم من دون استحصال الموافقات الرسمية.

وذكرت المؤسسة في بيان انه "في يوم 15/10/2019 تم استهداف اثنين من كوادر حزب العمال الكوردستاني باسمي (جميل ودمهات) وقتلهما وسط المواطنين المدنيين بصورة بشعة".

واوضح البيان انه "بعد التحقيقات الدقيقة وجمع المعلومات والوثائق من مكان الحادث اتضح لنا بان ان اثنين كمن كوادر حزب العمال الكوردستاني دخلا الى اقليم كوردستان بصورة غير شرعية ودون الحصول على الموافقات الرسمية من الاطراف المعنية في حكومة اقليم كوردستان".

واضاف البيان ان "طائرات بدون طيار تركية استهداف الكادرين لحزب العمال الكوردستاني وقتلتهما وسط جموع المواطنين المدنيين وهذه سابقة خطيرة لاتخدم الامن المشترك والتعايش بأي شكل من الاشكال".

وتابع البيان"نحن في الوقت الذي ندين فيه اي خرق لاراضي وسيادة العراق نطالب جميع الاطراف بعدم استخدام اراضي العراق واقليم كوردستان للهجوم على اية دولة مجاورة".

}