2019-03-24 13:53:00

شفق نيوز/ تجمع الآلاف من أنصار حزب مؤيد للكورد، اليوم الأحد، في اسطنبول للاحتفال بالعام الكوردي الجديد وحضور فعالية للانتخابات المحلية، التي ستختبر شعبية الرئيس التركي.
ونظّم "حزب الشعب الديمقراطي" احتشاداً اليوم الأحد في اسطنبول وسط سباق على مقاعد المجالس البلدية، وتصاعد حدة الاستقطاب في البلاد، وقمع حكومي لأعضائه بسبب صلاتهم المزعومة بمتشددين كورد محظورين.
وتم حبس نواب للحزب، من بينهم الرئيس السابق صلاح الدين ديميرتاش، ورؤساء بلديات. ولوّح المؤيدون في احتشاد اليوم الأحد بأعلام "حزب الشعب الديمقراطي"، ورددوا شعارات لديميرتاش وزعيم حزب العمال الكوردستاني المحظور عبد الله أوجلان.
وكان التواجد الأمني في حدث اليوم الأحد كثيفاً، وسيطرت الشرطة على مدخل الاحتشاد، لكن كانت الأجواء احتفالية.
وحريق النوروز، الذي يرمز إلى التطهير ووصول الربيع، كان يشتعل في اسطنبول، بعد أيام من الاحتفالات في جنوب شرقي تركيا.
وقدم الحزب مرشحين للمنافسة في انتخابات في 31 مارس/آذار في جنوب شرقي تركيا الذي تقطنه أغلبية كوردية، لكنه انسحب من سباقات حرجة بمدن تركية كبرى، بما في ذلك اسطنبول وأنقرة.
وتهدف هذه الاستراتيجية إلى توجيه أصوات "حزب الشعب الديمقراطي" إلى حزب المعارضة العلماني الرئيسي في تركيا للمساعدة في تحدي حزب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الحاكم.

YesIraq