2019-04-21 17:50:00

أقال المرشد الإيراني علي خامنئي الأحد قائد الحرس الثوري محمد علي جعفري، وعين حسين سلامي في المنصب.

وكان سلامي يشغل منصب نائب رئيس الحرس الثوري الإيراني منذ عدة سنوات، قبل أن يتم ترقيته إلى أعلى منصب في الجهاز.

وكان جعفري قد شغل رئيسا للحرس الثوري الإيراني لمدة 10 سنوات، وكان من المفترض أن يغادر منصبه في عام 2017، لكن خامنئي مدد له.

وسلامي من مواليد مدينة كلبايكان بمحافظة إصفهان الإيرانية عام 1960، وقد تخرج من جامعة إيران للعلوم والتكنولوجيا في عام 1978.

وعندما اندلعت الحرب الإيرانية-العراقية، انضم سلامي للحرس الثوري، وبعد انتهاء الحرب حصل سلامي على درجة الماجستير في إدارة الدفاع.

وقد شغل منصب قائد فرقة كربلاء الخامسة والعشرين، وفرقة الإمام الحسين الرابعة عشر، بالإضافة إلى توليه مسؤولية عمليات قاعدة نوح البحرية أثناء الحرب مع العراق.

كما شغل سلامي منصب رئيس جامعة القيادة والأركان من عام 1992 إلى 1997، وهي الجامعة العسكرية الخاصة بإيران التي أسست عقب الثورة الإسلامية، وكانت تعرف سابقا بجامعة الحرب.

وشغل سلامي منصب نائب عمليات جهاز الحرس الثوري من عام 1997 إلى 2000، وقائد القوات الجوية التابعة للحرس الثوري من عام 2005 إلى 2009، ثم نائبا لجهاز الحرس الثوري الإيراني.

وأعلنت إدارة الرئيس دونالد ترامب إدراج الحرس الثوري الإيراني على لوائح الإرهاب.
ومن المتوقع أن تؤدي هذه الخطوة لمزيد من عزل إيران، وقد يكون لها آثار واسعة النطاق على السياسة الأميركية في الشرق الأوسط.

تأتي هذه الخطوة حيال الحرس الثوري بالتزامن مع فرض عقوبات على إيران بشكل عام، وستشمل العقوبات تجميد أصول قد يمتلكها الحرس في الولايات المتحدة وفرض حظر على الأميركيين الذين يتعاملون معه، أو يقدمون الدعم المادي لأنشطته.

 

YesIraq