2020-02-20 11:52:44

شفق نيوز/ أعلنت وزارة الصحة الايرانية، اليوم الخميس عن إنشاء "مقر لعلاج فيروس كورونا"، في أعقاب وفاة اثنين من المرضى بالفيروس في مدينة قم، والاشتباه باصابتين في مازندران شمالي ايران.
في حين أكد متحدث باسم قسم الطوارئ في البلاد عن نقل أحد المشتبهين بالفیروس من مستشفى فرمانيه في طهران إلى مستشفى شهداء یافت آباد.
وبعد يوم واحد من وفاة اثنين من مرضى فيروس کورونا في قم، أعلنت وزارة الصحة الإيرانية أن الوزارة أنشأت "مقرًا لعلاج فيروس كورونا" وأن الاجتماع الأول للمقر عقد صباح اليوم الخميس، بحضور وزير الصحة، سعيد نمكي.
وقد حضر الاجتماع، بالإضافة إلى وزير الصحة، أعضاء مجلس النواب وكبار المديرين في وزارة الصحة، وتم عبر الفيديو كونفرانس، مع رؤساء الجامعات الطبية في جميع أنحاء البلاد.
وناقش هذا الاجتماع "اتخاذ تدابير الرقابة والإشراف لمنع زيادة الإصابة بفيروس كورونا"، ولكن وزارة الصحة لم تكشف عن المزید من التفاصيل.
وفي الوقت نفسه، أكد مجتبى خالدي، المتحدث باسم منظمة الطوارئ، أثناء تعليقه على مقطع فيديو منتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، أنه تم نقل مريض من مستشفى فرمانیه، إلى مستشفى شهداء یافت آباد في طهران بسبب الاشتباه في أعراض کورونا.
وفي شريط الفيديو، الذي نُشر على وسائل التواصل الاجتماعي، مساء أمس الأربعاء، يقوم اثنان من موظفي الطوارئ يرتديان ملابس خاصة وأقنعة، بنقل المريض من سيارة الإسعاف إلی مستشفی فرمانیه شمالي مدينة طهران.
وفي مقطع الفيديو یظهر علی سيارة الإسعاف رمز هاتف مدينة قم الذي يشير إلى أن سيارة الإسعاف تابعة لمركز إسعاف المدينة، حيث توفي شخصان بسبب فيروس کورونا، أمس الأربعاء.

}