2019-11-04 12:03:00

شفق نيوز/ قال وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، يوم الاثنين، إن بلاده ستعيد أسرى تنظيم داعش إلى دولهم حتى إذا ألغيت جنسياتهم، منتقدًا نهج الدول الأوروبية بشأن القضية.
وشنت تركيا الشهر الماضي هجومًا في شمال شرق سوريا ضد وحدات حماية الشعب الكوردية في أعقاب قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سحب قوات بلاده من المنطقة، في خطوة أثارت قلقًا واسع النطاق بشأن مصير أسرى داعش هناك.
ووحدات حماية الشعب هي المكون الرئيسي لقوات سوريا الديمقراطية، الحليف الأساسي للولايات المتحدة في هزيمة التنظيم المتشدد في المنطقة.
وقالت الولايات المتحدة وحلفاء تركيا الغربيون إن ”الهجوم التركي قد يعطل قتال تنظيم داعش ويساعد على انبعاثه من جديد“.
لكن تركيا رفضت هذه المخاوف وتعهدت بقتال التنظيم المتشدد مع حلفائها، ودعت الدول الأوروبية لاستعادة رعاياها الذين قاتلوا في صفوف التنظيم.
وقال صويلو للصحفيين إن ”تركيا ستعيد أي مقاتلين في صفوف داعش قبض عليهم إلى بلادهم حتى لو كانوا جردوا من جنسياتهم“.
وأضاف: ”سنعيد من هم في قبضتنا، لكن العالم خرج بطريقة جديدة الآن: إسقاط جنسياتهم… هم يقولون إنه تجب محاكمتهم حيث اعتقلوا. أتصور أن هذا معيار جديد للقانون الدولي“.
وأشار إلى أنه ”لا يمكن قبول هذا. سنعيد أعضاء داعش الذين في أيدينا إلى بلدانهم سواء أألغيت جنسياتهم أم لا“.
وقالت الولايات المتحدة الشهر الماضي إنها قتلت أبو بكر البغدادي زعيم داعش في شمال غرب سوريا حيث تنشر تركيا وروسيا قوات.
وأشاد زعماء العالم بقتل البغدادي، بما في ذلك تركيا، لكن التنظيم توعد بالانتقام من الولايات المتحدة.

FaceIraq
}