2019-06-23 07:07:19

شفق نيوز/ يدلي أكثر من عشرة ملايين من سكان إسطنبول بأصواتهم، اليوم الأحد، في إعادة انتخابات رئاسة البلدية.

وكان حزب الشعب الجمهوري المعارض قد حقق انتصارا في الانتخابات التي أجريت في 31 آذار،  بفارق ضئيل على حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه أردوغان في أكبر مدينة بتركيا في هزيمة انتخابية نادرة للرئيس في خضم مشاكل اقتصادية متزايدة.

وألغى المجلس الأعلى للانتخابات في تركيا، بعد أسابيع من طعون حزب العدالة والتنمية، بسبب مخالفات. ووصفت المعارضة القرار بأنه "انقلاب" على الديمقراطية، الأمر الذي أثار المخاطر للجولة الثانية.

وكرر أردوغان اعتقاده بأن "من يفوز باسطنبول يفوز بتركيا".

وستمثل خسارة المدينة مرة ثانية حرجا لأردوغان وقد تُضعف ما بدا حتى وقت قريب أنها قبضته الحديدية على السلطة.

وشغل أردوغان نفسه منصب رئيس بلدية اسطنبول في التسعينيات.

ويعاني الاقتصاد التركي من حالة ركود وهددت الولايات المتحدة، حليفة تركيا في حلف شمال الأطلسي، بفرض عقوبات إذا مضى أردوغان في شراء منظومة دفاع صاروخي روسية.

وقد تلقي خسارة ثانية لحزب العدالة والتنمية مزيدا من الضوء على ما وصفه مرشح حزب الشعب الجمهوري لرئاسة البلدية أكرم إمام أوغلو بأنه تبديد لمليارات الليرات في بلدية اسطنبول التي تبلغ ميزانيتها حوالي أربعة مليارات دولار.

ولتقليل الفارق الذي بلغ 13 ألف صوت في مارس آذار، أعاد حزب العدالة والتنمية توجيه رسالته لجذب الناخبين الكورد، الذين يشكلون حوالي 15 في المئة من ناخبي إسطنبول البالغ عددهم 10.5 مليون ناخب.

وشهدت الحملة الانتخابية تحولا عندما حث الزعيم الكوردي المسجون عبد الله أوجلان حزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للكورد على البقاء محايدا في الانتخابات.

واتهم حزب الشعوب الديمقراطي، الذي يدعم إمام أوغلو، أردوغان، بمحاولة تقسيم الكورد.

يذكر أن التصويت في إسطنبول بدأ اليوم الأحد في الساعة الثامنة صباحا وينتهي الساعة الخامسة مساء، وسيتم إعلان النتائج في المساء.

YesIraq
}