2019-12-19 20:52:59

استخدمت الشرطة اليونانية الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية اليوم ضد مهاجرين من دول إفريقية في جزيرة ساموس، بعد تنظيم فعالية احتجاج طالبوا فيها بنقلهم إلى أراضي اليونان القارية.

ووفقا لموقع Newsit.gr الإخباري، تجمع حوالي 300 شخص من المهاجرين في الصباح وقطعوا حركة السير على الطريق قرب مركز الاستقبال المؤقت للاجئين في بلدة واتي، مطالبين بنقلهم من الجزيرة. 

وخلال ذلك قام المهاجرون بتكسير كبائن المراحيض البلاستيكية، وأخذوا برمي الحجارة على عناصر مفرزة القوات الخاصة التي وصلت إلى المكان، وهو ما دفع برجال الشرطة إلى استخدام الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية ضدهم.

وبعد هذه الصادمات، قررت البلدية في ساموس الشرقية، إغلاق العديد من رياض الأطفال والمدارس بسبب انتشار غيمة من الغاز المسيل للدموع فوق المنطقة وأوصت كافة العاملين في مركز استقبال اللاجئين، بعدم التوجه إلى مقر عملهم.

وتفيد الأنباء، بأنه يتواجد في المركز حوالي 7.5 ألف مهاجر رغم أنه مصمم لاستيعاب 648 شخصا فقط.

في وقت سابق، أعلنت الحكومة اليونانية عن نيتها نقل حوالي 20 ألف شخص من معسكرات الإقامة المؤقتة في الجزر، إلى القسم القاري من البلاد نهاية العام الجاري.

}