2019-12-18 10:06:49

شفق نيوز/ "رفض" مدير المخابرات العراقية مصطفى الكاظمي، ترشيحه لرئاسة الحكومة، التي تحولت لتصريف اعمال بعد استقالة عادل عبد المهدي نتيجة احتجاجات دامية منذ اكثر من شهرين.
وطُرح اسم الكاظمي رفقة قائمة مصغرة لترؤس الحكومة، بعد رفض شعبي لغالبية الاسماء التي يتم طرحها بشكل غير رسمي، وبخاصة من الشخصيات الحزبية او ممن تسلمت مناصب في الحكومات المتعاقبة بعد 2003.
وبهذا الصدد، سئل النائب فائق الشيخ علي في مداخلة على حسابه بتويتر، عن ترشح الكاظمي لرئاسة الحكومة العراقية، حيث اجاب، "-الكاظمي- لا يقبل، يقول هذه محرقة".
وتخوض الكتل السياسية في العراق مفاوضات اللحظة الأخيرة لتسمية مرشح جديد لتشكيل الحكومة الانتقالية، عقب استقالة الحكومة السابقة برئاسة عادل عبد المهدي مطلع الشهر الجاري.
وتأتي هذه المشاورات والاجتماعات في الوقت الذي تشهد فيه بغداد وتسع محافظات منذ مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي مظاهرات واعتصامات غير مسبوقة في تاريخ العراق، للمطالبة بتغيير العملية السياسية وتشريع قانون جديد للانتخابات لتشكيل حكومة جديدة.

}