كوردستان تستعد لتسويات مالية مع بغداد وتتطلع لجولة "ايجابية" من المباحثات

Category: سیاسة

Date: 2020-05-04T13:11:50+0000

شفق نيوز/ اعلن النائب عن الحزب الديمقراطي الكوردستاني بشار الكيكي استعداد حكومة الاقليم للتسويات المالية مع بغداد، في وقت اعرب عن تفاؤله بنجاح مباحثات بغداد - اربيل الاسبوع الجاري.
وقال الكيكي لشفق نيوز "حكومة الاقليم مستعدة للتسوية في كل الموازنات مع بغداد مالنا وما علينا ووفقا للدستور والقانون بعيدا عن أي اجتهادات او تفرد كما حصل في ملف قطع رواتب موظفي الاقليم والذي يعد خرقاً دستورياً واضحاً، مبينا ان الرواتب حق مكتسب وليس شأن سياسي ولا يمكن قطع رواتب الموظفين لمعالجات الضائقات المالية للدولة".
واضاف "يمكن محاسبة حكومة الاقليم في حال عدم دفعها رواتب الموظفين المخصصة من الموازنة الاتحادية، موضحا ان قرار صرف رواتب الموظفين شأن يخص وزارة المالية وقرار قطعها بتوجيه من رئيس الوزراء للأمانة العامة لمجلس الوزراء دون المرور بوزارة المالية خرق قانوني ودستوري".
واعرب الكيكي عن تفاؤله بنجاح المفاوضات بين الاقليم وبغداد الاسبوع الجاري وحسم الملفات العالقة بين الجانبين وابرزها رواتب الموظفين والبيشمركة ومستحقات المزارعين ومناقشة مقترحات الكورد باقرار قانون النفط والغاز وتوزيع الثروات في البلاد.
ومن المقرر ان يجري وفد من حكومة اقليم كوردستان زيارة جديدة الى بغداد الاسبوع الجاري لإستئناف المباحثات مع الحكومة الاتحادية لحل الخلافات والقضايا العالقة بين الجانبين، بحسب مصدر بحكومة الاقليم لشفق نيوز.
وكان وفد الإقليم قد اجرى الاسبوع الماضي جولتين من المباحثات مع الحكومة العراقية، فضلاً عن مشاورات مع قادة ومسؤولي الأحزاب السياسية العراقية بشأن حل الخلافات العالقة بين بغداد وأربيل.
وجاءت الزيارة بعد أيام من قطع الحكومة العراقية رواتب موظفي إقليم كوردستان بعدما قالت إن الإقليم لم يف بالتزاماته في الميزانية المالية المتمثلة بتسليم 250 ألف برميل نفط يوميا للحكومة الاتحادية.
ويتضمن الاتفاق تسليم إقليم كوردستان كمية 250 ألف برميل يومياً من النفط للحكومة الاتحادية مقابل تسليم بغداد لحصة مقدارها نحو 13 في المئة من الميزانية للإقليم إلى جانب رواتب الموظفين والبيشمركة.
وأثار قطع رواتب موظفي الإقليم انتقادات واسعة داخل الإقليم وخارجه، حيث اعتبر مراقبون بأن هذا القرار يأتي في إطار الضغوط السياسية تزامناً مع مساعي رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي تشكيل الحكومة الجديدة.
وهناك ملفات عالقة بين الجانبين منذ سنوات طويلة وعلى رأسها المناطق المتنازع عليها وكيفية إدارة الثروة النفطية وميزانية قوات البيشمركة وغيرها.