2019-12-01 14:50:41

شفق نيوز/ سلطت صحيفة ”نيويورك تايمز“ الأمريكية، قرار تقديم استقالة رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، رسميًّا إلى البرلمان السبت، قبل أن يطلب من النواب، الموافقة بسرعة على اختيار خليفة له.
وقال المهدي في خطابه القصير، إن ”استقالة الحكومة هي وسيلة لتسليم السلطة سلميًّا في الأنظمة الديمقراطية“، مضيفًا أن ”الحكومة حاولت تلبية مطالب حركة الاحتجاج الآخذة في الاتساع في البلاد“، إلا أن الصحيفة نوهت إلى أن ”استقالة المهدي قد لا تترجم إلى نهاية الاضطرابات التي عصفت بالأمة على مدى الشهرين الماضيين".
إذ وضعت الاحتجاجات الناجمة عن الغضب من الفساد السياسي ونفوذ إيران على السياسة العراقية ورد فعل الحكومة العنيف على الاحتجاجات، المهدي تحت ضغط شديد للتنحي، بعد أن قُتل 400 شخص على الأقل في الاضطرابات، وإذا قبل البرلمان باستقالة المهدي، فقد يعجل هذا من عملية تشكيل حكومة جديدة، لكن الأمر سيستغرق ما بين أسابيع وأشهر؛ ما بدد فرحة المتظاهرين الأولية بشأن إعلان المهدي.

FaceIraq
}