2019-01-23 11:05:00

شفق نيوز/ ارجأ مجلس النواب العراقي، اليوم الأربعاء، جلسته الاعتيادية، المرتقب فيها حسم ملفين شائكين دار الخلاف بشأنها.
ويتضمن جدول الأعمال تمرير الموازنة الاتحادية، والتصويت على وزيريّ التربية والعدل بعد وصول سيرهم الذاتية إلى المجلس.
إلا ان رئاسة المجلس قررت ارجاء انعقاد الجلسة الى الساعة السابعة من مساء اليوم الاربعاء بسبب خلافات.
ولم تعلن القوى السياسة العراقية مواقفها بشكل واضح تجاه الموازنة المالية، حيث مازالت الخلافات مسيطرة بين الكتل والأحزاب، خاصة من قبل القوى الكوردية التي تسعى إلى رفع حصة الإقليم من الموازنة إلى 14%، بدلًا من 12%، فيما ترفض بعض الأحزاب تلك النسبة.
واضطر رئيس البرلمان محمد الحلبوسي إلى ترؤس اللجنة المالية عدة مرات، مؤخرًا، وذلك بهدف الانتهاء من فقرات وبنود الموازنة المالية الاتحادية العامة لسنة 2019.
وبحسب مشروع القانون الذي أعاده البرلمان إلى الحكومة، فقد بلغ حجم النفقات المالية 128.4 تريليون دينار عراقي (نحو 108 مليارات دولار)، بعجز مالي بلغ 22.8 تريليون دينار (نحو 19 مليار دولار).
واحتسب معدل تصدير للنفط يوميًّا بواقع 3 ملايين و880 ألف برميل، تتضمن 250 ألف برميل يوميًّا عن كميات النفط الخام المنتج في محافظات إقليم كوردستان، بسعر 56 دولارًا للبرميل الواحد.
وتواجه الموازنة اعتراضات من الكتل السياسية السنية بسبب عدم ضمها مخصصات لإعادة المناطق المستعادة من داعش، في حين يقول الكورد إن حصتهم في الموازنة أكثر من النسبة الحالية.
وعلى الجانب الآخر من المقرر أن يجيز البرلمان مرشحة وزارة التربية سفّانة الحمداني ومرشح وزارة العدل أركان قادر، فيما تمثلت مواقف الكتل السياسية بالحياد النسبي تجاه هذين المرشحين.
وواجه رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي انتقادات بشأن تقديمه مرشحة لوزارة التربية، حاصلة على شهادة البكالوريوس فقط، مع سيرة ذاتية اعتبرت متواضعة، وذلك بعد تفجر علاقة شقيق المرشحة السابقة شيماء الحيالي مع داعش، وهو ما حال دون التصويت عليها، ليضطر عبد المهدي إلى تغييرها.
وأعلن عبد المهدي تقديمه سفّانة الحمداني إلى مجلس النواب للتصويت عليها وزيرة للتربية، وأركان بيباني وزيرًا للعدل، في حين أرجأ تقديم مرشحَيه لوزارتيّ الداخلية والدفاع، بسبب عدم التوافق عليهما من قبل الكتل السياسية.
والمرشحه سفّانة الحمداني حاصلة على بكالوريوس في كلية التربية عام 1983،ولها خدمة تعليمية امتدت لـ30 عامًا، وحاصلة على 12 كتاب شكر، وعدد من الدورات في مختلف المجالات.

YesIraq
}