2018-07-17 18:02:00

شفق نيوز/ أعلن قادة الاتحاد الوطني الكوردستاني، اليوم الثلاثاء، أنهم ناقشوا الاوضاع السياسية والأمنية في العراق واحتجاجات اعداد من سكان محافظات الوسط والجنوب ونتائج المساعي لتشكيل الحكومة الجديدة ووحدة الموقف الكوردي في العراق والعملية السياسية في إقليم كوردستان وعلاقات الحزب مع الأطراف السياسية.

وذكر الحزب في بيان ورد لشفق نيوز ان اعضاء القيادة عبروا عن آرائهم، خلال الاجتماع الاعتيادي الذي عقد بإشراف نائب الامين الأمين العام للحزب كوسرت رسول علي، حول تلك المحاور خلال الاجتماع الذي استغرق اربع ساعات.

وبشان الوضع العراقي، أكد المجتمعون ان سكان عدد من محافظات الوسط والجنوب العراقي قاموا بالتظاهر نتيجة للأزمات المالية وسوء المعيشة والفساد وفشل المشاريع الخدمية واليأس من حل مشاكل العراق، مشددا على ان الاتحاد الوطني يقف دائما مع جميع الحقوق والاقتصادية المدنية للناس وفي الوقت نفسه يعد اي اعتداء على الأملاك العامة والمؤسسات الحكومية فوضى.

وعبر الاجتماع، عن أمله في أن تكون هذه الأحداث درسا للحكومة العراقية المقبلة، للالتزام بالدستور والاتفاقيات والحقوق المدنية للناس.

وبشأن الأوضاع في كوردستان، اشار البيان الى ان الاتحاد الوطني بانتظار النتائج النهائية والقرار النهائي للمحكمة الدستورية العراقية بعد انتهاء عملية العد اليدوي، مبينا انه سيوضح موقفه من جملة من المفاصل السياسية الداخلية في كوردستان ومن مواقف الأطراف السياسية فيها.

وشدد الاجتماع بحسب البيان على ان في مقدمة الاولويات معالجة المشكلات الداخلية الكوردستانية، كهدف سياسي، مبينا ان حماية التجربة الديمقراطية وتنفيذ المطالب الشرعية لأهالي كوردستان ومسؤولياته التاريخية تأتي في مقدمة تلك الاولويات.

وأضاف البيان ان الاجتماع اكد على انه بحسب خارطة طريق الاتحاد الوطني ستستمر المباحثات مع الحزب الديمقراطي الكوردستاني، لحين التوصل لاتفاقية متوازنة وضرورية لاوضاع كوردستان والعراق والمنطقة، لافتا الى ان النتائج النهائية لتلك المباحثات ستعرض امام القيادة والمجلس المركزي من اجل المصادقة عليها.

واشار البيان الى ان المؤتمر الرابع كان محورا اخر للاجتماع، منوها الى ان وفدا من الحزب سيواصل اجتماعاته مع الأطراف الكوردستانية والعراقية وسيعود الوفد بنتائج المباحثات وسيقوم المجلس القيادي سيجتمع ويناقش تلك النتائج.

YesIraq