2019-06-25 13:29:17

شفق نيوز/ تزايدت الاحتجاجات الشعبية والدينية على ازدياد إعداد محال المشروبات الكحولية في مدينة الشرقاط  (140) كم شمال تكريت مركز محافظة صلاح الدين،  وبرغم ذلك إلا أن تلك المحال ماتزال تمارس عملها بحرية مطلقة وسط توفير الحماية لها من قبل الجهات الأمنية بعد حصولها على إذن بمزاولة مهنتها من قبل قائممقامية المدينة ومديرية الشرطة .

ووسط غياب الرقابة على تلك البؤر التي أخذت تبيع الخمور المغشوشة والتي تسبب إدمان وامراض عديدة لدى تناولها من قبل الشباب في تلك المدينة .

العديد من مسؤولي القضاء رفضوا  الإدلاء بأي تصريح حول تلك القضية برغم الاتصالات المتكررة إلا أن الكاتب والصحفي ( علي البيدر ) يرى من الضرورة متابعة ورقابة عمل تلك المحال ومنع أي من تلك المشروبات المحظور تداولها في الكثير من البلدان والمدن العراقية .

ويشير البيدر الى ان هناك الكثير من الأسباب التي تدفع الشباب لتناول تلك الاصناف الرديئة من الكحول في مقدمتها انخفاض أسعارها قياسا مع بقية الأنواع الأخرى إضافة إلى قوة مفعولها "التخديري" لكن ذلك الأمر له نتائج سلبية على صحة وعقلية المتعاطين الذين وصل الكثير منهم لحالة الإدمان وهذا ما يحتاج إلى مراكز متخصصة حيث تفتقر محافظة صلاح الدين إلى مثل هكذا مراكز لعلاج المدمنين.

ويشير إلى  أن البطالة وغياب البرامج التوعوية التي تستهدف الشباب كالمكتبات والملاعب الرياضية إحدى الأسباب التي جعلت أبناء تلك المدينة يقبلون على تعاطي الخمور وربما المخدرات رغم الطابع العشائري والديني التي تمتاز بهما .

ويؤكد البيدر الى وجود جهات قوية منتفعة من تلك المحال عززت مكانتها وجعلتها تقدم على افتتاح مشاريع أخرى كقاعات للقمار و "الدمبلة" لتحقق أرباحا طائلة تضاف لأرصدة تلك الجهات وللقائمين على تلك المشاريع.

FaceIraq
}