2020-03-17 12:39:30

شفق نيوز/ أطلق صحفيون وناشطون في إقليم كوردستان، "حملة تطوعية" لمساعدة الأهالي في ظل تطبيق حظر التجوال الذي فرضته السلطات لمنع تفشي فيروس كورونا.
وفرض حظر التجول منتصف ليل الجمعة في محافظتي أربيل والسليمانية لمدة 48 ساعة، ليتم تمديدها لـ72 ساعة اخرى، وينبغي بقاء المواطنين في منازلهم كي يتسنى للفرق الطبية أداء عملها.
ويشكل وباء كورونا مصدر قلق كبير، خصوصاً بعدما ضرب بشدة في إيران المجاورة، وقتل المئات واصاب اكثر من 15 الفاً.
وجاءت الحملة تحت وسم #نحن_في_الخدمة عبر مجموعات على مواقع التواصل الاجتماعي، بهدف التضامن مع الأهالي ضد فيروس كورونا، ومساعدتهم وإيصال الخدمات لهم، في ظل تطبيق حظر التجوال.
هريم بهاء الدين صحفي في السليمانية تحدث لشفق نيوز، قائلا، "نحن الكورد مررنا بظروف صعبة من الحروب والاضطهاد وحلت مأساة بشعبنا لكننا دائما كنا متكافئين والان في ظل هذه الظروف نحن نريد ان نكون سنداً لبعضنا في هذه المحنة".
بدورها قالت ريناس علي صحفية في اربيل لشفق نيوز، "انضممت لهذه الحملة وسأقدم ما بوسعي لها، وسنخدم وطننا وسنتجاوز هذه المحنة كما تجاوزنا کل الظروف التي مررنا بها".
أما الناشطة هوراز احمد قالت لـشفق نيوز، "لي الشرف أن أنضم لمثل هكذا حملات هدفها خدمة الناس"، مضيفة "سأكون مع القوات الامنية والفرق الصحية لتقديم المساعدات للمحتاجين".
وفي بادرة إنسانية هي الأولى من نوعها في العراق، أعلن مراسل شفق نيوز هژار رشيد وضع منزله في خدمة مديرية صحة كركوك لاستخدامه في إيواء مرضى كورونا الجديد في حال عدم كفاية المراكز الصحية لاحتوائهم.
ونشر رشيد مقطع فيديو على حسابه في "فيسبوك" يقول فيه "أنا كصحفي قدمت بيتي للمصابين بمرض كورونا كعمل إنساني. ناشدت دائرة الصحة كركوك في هذا الڤيديو بأن يستخدموه للمصابين الى ان يبعد الله هذا الوباء عن مدينتي كركوك".
وأشار رشيد إلى أن المنزل فارغ ومعد من كل النواحي للإقامة فيه أو استخدامه.
كما أعلنت مؤسسة بارزاني الخيرية، أمس الاثنين عن تقديم سلّات غذائية للعوائل محدودة الدخل، وذلك تزامنا مع قرار حظر التجول في مدن إقليم كوردستان.
وقال مدير مكتب مؤسسة بارزاني الخيرية في السليمانية سوران خلف لشفق نيوز، إن السلّات الغذائية فيها كل المستلزمات اليومية من مأكل ومشرب، إضافة إلى مسلزمات صحية ومنظفات.
وفرضت السلطات في إقليم كوردستان حظرا على التجوال في مدينتي أربيل والسليمانية، وذلك في إطار مواجهة خطر تفشي فيروس كورونا، وهو ذات القرار الذي اتخذته خلية الأزمة في بغداد، وأغلب المحافظات العراقية.

}