2017-05-28 15:37:00

شفق نيوز/ قالت وزارة الثروات الطبيعية في إقليم كوردستان، يوم الأحد، إنها تتطلع لإجراء مباحثات بناءة مع وزارة النفط العراقية بشأن كيفية إدارة الثروة النفطية في البلاد.

جاء هذا التصريح في أعقاب تصريحات أدلى بها وزير النفط العراقي عبد الجبار اللعيبي خلال اجتماع منظمة أوبك، الخميس الماضي، قال فيها إن العلاقات بين الحكومة العراقية وحكومة إقليم كوردستان جيدة، مؤكدا انه سيزور الإقليم للتباحث حول شموله بتخفيض الإنتاج والملفات المتعلقة بقطاع النفط.

وقالت وزارة الثروات الطبيعية في بيان اطلعت عليه شفق نيوز، إن "حكومة إقليم كوردستان ترحب بالتصريحات الإيجابية لوزير النفط العراقي عبد الجبار اللعيبي بشأن تحسين العلاقات بين حكومة إقليم كردستان وبغداد"، مبينة أن "حكومة الإقليم تتطلع لاستضافة وزير النفط العراقي وإجراء حوارات بناءة حول القضايا المعلقة بشأن ملفات النفط والغاز".

وأضافت، أن "حكومة الإقليم ترحب بالحوار البناء الأخير مع وزير الكهرباء في الحكومة العراقية قاسم الفهداوي بشأن التعاون في مجال قطاع الكهرباء وتوفير المحروقات للطاقة والمنتجات النفطية المكررة التي تساعد في إعادة اعمار الموصل والمناطق المحررة الأخرى بمحافظة نينوى بعد هزيمة داعش". 

وأوضحت الوزارة، أن "حكومة الإقليم تقدر دعم رئيس الوزراء العبادي لعملية بناء الثقة"، مؤكدة "التزامها بالدخول في حوارات بناءة وبحسن نية مع شركائها في الحكومة الاتحادية من أجل التعاون في مجال الطاقة". 

وأشارت الوزارة إلى أن "هناك عددا قليلا من المسؤولين والشخصيات السياسية في بغداد يعارضون هذه الأجواء الجديدة والواقعية بين الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كوردستان"، مشددة على "أهمية الانتباه من هذه الأصوات المعارضة كي لا تقوض فرص التقدم".

وأعتبرت الوزارة، أن "التصريحات الأخيرة لمدير شركة سومو فلاح العامري بشأن عملية تصدير نفط الإقليم مضللة وأن تعليقاته تتعارض مع أجواء التعاون الجديد"، مؤكدة أن "سياسة حكومة الإقليم الإيجابية والتعاون الواقعي مع مسؤولي القطاع النفطي التابعة للحكومة الاتحادية في كركوك وزير الكهرباء في بغداد لم يسهم في توفير الكهرباء لكركوك فقط وإنما تساعد في إعادة بناء المناطق المحررة المحاذية لإقليم كردستان". 

وشددت الوزارة على، أن "حكومة الإقليم واثقة من أن الطرفين سيسجلان موقفا إيجابيا وواقعيا خلال الحوارات المقبلة ولن تفسح المجال للمحاولات التي تعيق الحوار بين الجانبين".

 

YesIraq