2019-04-24 16:24:47

شفق نيوز/ أظهرت بيانات وكالة ”بلومبيرغ“ الاقتصادية الأمريكية أن الليرة التركية سجلت كونها ”أسوأ عملة دولية في الأداء“ خلال شهر أبريل الحالي، على مؤشر الأسواق الناشئة.

وفي تقرير عن انعكاسات القرار الأمريكي الأخير بإلغاء أي استثناءات أو فترات سماح لأي من دول العالم في موضوع مقاطعة النفط الايراني، أشارت بلومبيرغ الى أن تركيا واحدة من الدول المتضررة، وأن عملتها مرشحة للمزيد من الانخفاض في هذا الإطار.

تأثيرات المقاطعة النفطية

وتوقعت ”بلومبيرغ“ أن تشهد العلاقات التركية الأمريكية مزيدًا من التوتر إذا استمرت تركيا في رفض الانصياع للقرار الأمريكي بمقاطعة النفط الإيراني.

ونقلت عن المحلل الاستراتيجي في بنك ”كريديت أغريكول ”، غيللوم تريسكا، أن سوق الليرة التركية لم يعد حرًا ”سائلًا“، بسبب التدخلات السياسية الخفية فيه، والتي تكشفت خلال الأسابيع الثلاثة الماضية.

المزيد المنتظر من التراجع

ونسبت ”بلومبيرغ“ الى بيوتر ماتيس، المحلل في مصرف ”رابو بانك“، أن الليرة التركية ينتظرها المزيد من التراجع بعد أن ارتفعت نسبة التضخم إلى مشارف 20%. فضلاً عن التداعيات المنظورة لتراكم الأزمات بين أنقرة وواشنطن بشأن صفقة الصواريخ الروسية ثم مقاطعة النفط الإيراني، والتي يمكن أن تطيح بالليرة التركية إلى المستوى الذي كانت وصلته في أكتوبر الماضي عندما تهاوت إلى 6.2 ليرة مقابل الدولار.

YesIraq