2019-05-22 12:55:29

شفق نيوز/ قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، في تقريرها الأخير، الذي نشر اليوم الأربعاء إن إنتاج النفط الإيراني في شهر مايو (أيار) الجاري، قد ينخفض إلى مستوى فترة الحرب العراقية الإيرانية في الثمانينيات.
وكانت الولايات المتحدة قد حظرت، منذ الثاني من مايو (أيار)، أي منذ نحو أسبوعين، على جميع الدول، شراء النفط من إيران بشكل كامل، محذرة أي بلد ينتهك ذلك الحظر بأنه سيواجه العقوبات الأميرکية.
وتشير التقارير إلى أن جميع عملاء النفط الإيراني من الصين إلى تركيا توقفوا عن شراء النفط الإيراني بالكامل.
وفي تقريرها الشهري، الذي نُشر، اليوم الأربعاء، على موقعها الرسمي، ذكرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وفقاً "للأدلة المتوفرة"، أن منتجي النفط الآخرين سيعوضون نقص النفط في الأسواق العالمية بسبب انخفاض إنتاج إيران وفنزويلا.
وكانت الولايات المتحدة الأميركية قد انسحبت من الاتفاق النووي مع إيران، في مايو (أيار) الماضي، واستأنفت عقوبات على طهران في جولتين، بدأت الأولى في أغسطس (آب) الماضي، فيما بدأت الثانية في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، بهدف تخفيض صادرات النفط الإيرانية إلى الصفر. فيما يقول مسؤولون أميركيون إن على إيران، إن لم تنخرط في مفاوضات جديدة، أن تنتظر عقوبات أكثر قسوة في الفترة القادمة.
واشترطت واشنطن لرفع العقوبات، أن تمتثل إيران لاثني عشر شرطًا أميركيًا، تدور حول أن ترفع طهران يدها عن التدخل في شؤون الدول الأخرى خاصة في الشرق الأوسط، وأن تتوقف عن زعزعة الاستقرار في العالم.
وفي المقابل، ترفض طهران الامتثال للضغوط الأميركية، وأعلنت أنها ستتخفف من التزاماتها في الاتفاق النووي وربما تنسحب منه إذا ما استمرت العقوبات ولم تلتزم دول الاتحاد الأوروبي بتنفيذ الآلية المالية.
وفي سياق الرفض الإيراني، أعرب المرشد الإيراني، أمس أن الجمهورية الإسلامية لن تتنازل عن عمقها الاستراتيجي في منطقة الشرق الأوسط، مشيرًا بذلك إلى مديات الصواريخ الإيرانية.

YesIraq