2019-07-01 09:11:39

شفق نيوز/ أبدت مجموعة من المنتجين من داخل وخارج أوبك جهوزية لتمديد اتفاق خفض الإنتاج المعمول به منذ عام 2017 والذي قضى بتخفيض الإنتاج بـ1.2 مليون برميل يوميا أي ما يمثل 1.2% من الطلب العالمي.

وقد انضم العراق إلى السعودية وروسيا في إقرار أهمية تمديد هذه التخفيضات وسط ضعف الاقتصاد العالمي.

وفي هذا السياق، أكد وزير الطاقة السعودي خالد الفالح، على هامش مشاركته باجتماعات منظمة أوبك والمنتجين المستقلين، في فيينا، أن تمديد اتفاقية خفض إنتاج النفط "سيكون على الأرجح لتسعة أشهر".

وأضاف الفالح في تصريح لرويترز إن أعضاء أوبك اتفقوا على ضرورة تمديد خفض الإنتاج لكنهم لم يتخذوا قرارا بشأن ما إذا كان لستة أو لتسعة أشهر.

وقال الفالح "بالتأكيد هناك تمديد، ثمة إجماع يتشكل... جميع من اتحدث إليهم يؤكدون أن الالتزام في النصف الثاني سيكون أكثر مما رأيناه في النصف الأول".

وأضاف الفالح أن الطلب على النفط تراجع لكنه لا يزال قوياً موضحاً أن بقاء كميات الإنتاج كما هي يعد الخيار الأرجح.

من ناحيته قال وزير الطاقة الإماراتي سهيل بن محمد المزروعي، في حسابه على تويتر، إنه يأمل في نتائج مثمرة وهو في طريقه إلى فيينا لحضور اجتماعات أوبك وحلفائها بحسب "رويترز".

وكتب المزروعي "نتوقع اجتماعات مثمرة توصلنا إلى قرار يعيد للسوق البترولية توازنها عند مستويات المخزون المطلوبة".

من جهته، قال وزير النفط العراقي ثامر الغضبان يوم الأحد، إنه يتوقع تمديد اتفاق خفض إنتاج النفط العالمي ما بين ستة أشهر وتسعة.

وقال الوزير في بيان: "منتجو النفط الرئيسيون يمضون صوب قرار لتمديد اتفاق إنتاج النفط بين ستة إلى تسعة أشهر".

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قال في وقت سابق، إن روسيا اتفقت مع السعودية على تمديد الاتفاق المبرم مع أوبك لتقليص إنتاج النفط، وذلك مع تعرض أسعار الخام لضغوط متجددة من تنامي الإمدادات الأميركية وتباطؤ الاقتصاد العالمي.

ويجتمع وزراء نفط منظمة البلدان المصدرة للبترول في فيينا، يوم الاثنين، ويعقب ذلك إجراء محادثات مع منتجي الخام غير الأعضاء في أوبك يوم الثلاثاء.

}