2019-08-30 12:11:21

شفق نيوز/ قالت صحيفة إسرائيلية الجمعة، إن "تطورات الأحداث في الجبهة الشمالية، أخرجت المعركة المستمرة بين إسرائيل وإيران من الظلام إلى النور"، مضيفة أن "عدم النجاح المتواصل إزاء إسرائيل، أدى إلى نقاش داخلي حاد في طهران".
وأكدت صحيفة "هآرتس" في مقال نشرته للكاتب عاموس هرئيل، أن "الاستعداد لتلقي الضربة في قيادة المنطقة الشمالية مستمرة، والدوريات على طول الحدود مع لبنان وسوريا قلصت بنية تقليص الأهداف المحتملة للمهاجمة من قبل حزب الله".
وأشارت الصحيفة إلى أن "رئيس الأركان كوخافي يعرف شخصيا الوضع، والأحداث تتشابه مع أحداث القنيطرة التي تحدث عنها حسن نصرالله"، منوهة إلى أن "رد حزب الله على قتل مغنية والجنرال الإيراني بإطلاق صواريخ مضادة للدبابات، أسفر عن قتل قائد فصيل وجندي في لواء جفعاتي".
وأفادت بأن "الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية لا تعتقد أن المنطقة ستتدهور نحو الحرب، مستندة إلى تصريحات نصرالله ونائبه نعيم قاسم، اللذين أكدا أن حزب الله يبحث عن رد محسوب، لا يؤدي إلى تدهور الوضع".
وربطت الصحيفة التطورات مع لبنان وحزب الله، بما أسمته "حرب الظلال" بين إيران وإسرائيل، مؤكدة أنها خرجت إلى النور هذا الأسبوع.
وتابعت: "بقي حساب مفتوح مع لاعب رئيسي آخر هو الجنرال قاسم سليماني، قائد قوة القدس في الحرس الثوري الإيراني"، معتبرة أن "نصر الله حاول في خطابه عرض الهجوم على بيروت كضربة لشيء هامشي، لاعتبارات غير واضحة بالنسبة لإسرائيل".
وأكدت الصحيفة أن "استمرار الأحداث في الشمال، يخرج الحرب الخفية التي تجري منذ سنوات بين إسرائيل وإيران، من الظلام إلى منطقة مكشوفة مضاءة نسبيا"، مستدركة بقولها: "ما سيحدث بعد ذلك سيتأثر أيضا بالعملية الاستراتيجية الكبيرة التي تحدث في هذه الأثناء".
وأوضحت أن "ذلك سيؤثر على محاولة استئناف المفاوضات بين الولايات المتحدة وإيران حول مستقبل الاتفاق النووي"، مشيرة إلى أنه "يصعب التصديق أن إيران تريد حربا مع إسرائيل، في الوقت الذي يظهر فيه بالأفق احتمال حقيقي لاستئناف المفاوضات المباشرة مع واشنطن".
ورأت أن "إيران تشعر بأن إسرائيل تغير وتوسع حدود المعركة التي تديرها ضدها وضد حلفائها في المنطقة، حتى إنها تقترب من حدودها"، لافتة إلى أن "ذلك يتمثل في الهجمات في العراق والخوف من أن إسرائيل ستكون جزءا من قوة شرطية بحرية في الخليج الفارسي".
وبحسب "هآرتس"، فإن "إيران نجحت حتى الآن في إدارة معركة ضد إسرائيل وحلفائها الإقليميين بعيدا عن حدودها، والمطلوب الآن منها أن تعمل على ملاءمة السياسة الأمنية القومية إزاء اقتراب المعركة منها".

}