2018-05-07 10:10:00

شفق نيوز/ أعلن تنظيم داعش عبر حساباته على تطبيق "تلغرام" اليوم الإثنين، للمرة الأولى منذ بدء الحملة الإنتخابية في العراق، مسؤوليته عن اغتيال مرشح للانتخابات التشريعية المقررة في 12 ايار/ مايو.
وكان صالح الجبوري، مدير ناحية القيارة أعلن ان مسلحين اغتالوا فجر اليوم المرشح عن قائمة ائتلاف الوطنية فاروق زرزور الجبوري بالرصاص بعدما داهموا منزله في ناحية اللزاكة بمنطقة القيارة الواقعة على بعد 70 كيلومترا جنوب الموصل.
توعد داعش في تسجيل صوتي في نيسان/أبريل الماضي باستهداف مراكز الاقتراع والناخبين خلال الانتخابات البرلمانية المقررة في العراق في 12 أيار/مايو الجاري.
والجبوري ليس أول مرشح يقتل في العراق. ففي نهاية نيسان/أبريل الماضي، قتل المرشح عن قائمة "دولة القانون" التي يرأسها نوري المالكي، نجم الحسناوي، جراء إطلاق خلال تواجده لتسوية نزاع عشائري في بغداد.
وهذه الانتخابات هي الأولى التي سيشهدها العراق بعد دحر تنظيم الدولة الإسلامية الذي سيطر لنحو ثلاث سنوات على ما يقارب ثلث مساحة البلاد.
ولطالما هاجمت التنظيمات السنية المتطرفة الانتخابات وعارضتها منذ العام 2003، وسعت إلى مضاعفة الاعتداءات خلال عمليات التصويت السابقة.

YesIraq
}