2019-10-05 17:26:24

شفق نيوز/ تزايدت حدة التظاهرات مساء اليوم السبت في العاصمة بغداد ومحافظتي ذي قار والديوانية فقد استمرت القوات الامنية بإطلاق الرصاص الحي على المحتجين.

واشار مراسل شفق نيوز، الى سقوط عدد من القتلى باطلاقات قناصين اضافة الى اعتقالات بالجملة في تظاهرات سريع القناة ببغداد.  

وافاد بتصاعد اطلاق النار في شرق القناة بشكل كبير وتزايد اعداد المحتجين، ‪‎‪منوها الى اطلاق نار قرب مول النخيل وملاحقة المحتجين الى حدود مدينة الصدر بالرصاص.

وابعدت القوات الامنية متظاهري التحرير بالرصاص الحي و اوصلتهم الى ساحة الطيران.

‪‎‪واكد انطلاق تظاهرات ضخمة في الحبيبية والقوات الامنية تفتح النار لتفريقهم حيث اصيب عدد من المحتجين.

وقال المراسل انه تم إطلاق نار كثيف من قبل القوات الامنية وسط الناصرية واحرق المتظاهرون مقر حزب الدعوة وبيت النائب السابق في البرلمان العراقي خالد الأسدي، وذلك إحراق مقر الحزب الشيوعي في الناصرية.

واحرق المتظاهرون ايضا مقرات حزب الفضيلة والمجلس الاعلى وتيار الحكمة في الناصرية العاصمة المحلية لمحافظة ذي قار جنوبي العراق.

واشار مراسل شفق نيوز، بالديوانية بمقتل متظاهر واصابة عشرة خلال محاول تفريق الجموع في وسط المدينة.

وافادت مصادر أمنية وطبية بوم السبت بمقتل 5 باشتباكات بين المتظاهرين والشرطة في العاصمة بغداد.

من جهته قال المرصد العراقي لحقوق الإنسان إن أكثر من 30 جريحا في مظاهرات اليوم بغداد.

واضاف المرصد بالقول إن أعداد القتلى على مدى 4 أيام من الاحتجاجات وصلت إلى 104 قتيل ونحو 4 آلاف جريح.

وعاود المتظاهرون لليوم الخامس على التوالي مواصلة احتجاجاتهم وسط العاصمة بغداد حيث سقط بعد وقت قليل من انطلاقها قتيل  واصابة اخرين بالرصاص الحلي الذي تطلقه القوات الامنية عليهم.

وتشهد بغداد وعدد من المحافظات الاخرى ذات الغالبية الشيعية تظاهرات دامية انطلقت شرارتها يوم الثلاثاء وبحسب اخر احصائية لعدد الضحايا فإن اكثر من 100 متظاهر قتل بالرصاص القوات الامنية.

وتعدُ هذه التظاهرات هي الاعنف منذ سقوط نظام صدام حسين في عام 2003 وحتى الان اذ خرج الالاف احتجاجا في تظاهرات احتجاجية مطالبين بتوفير الخدمات، وتحسين الواقع المعيشي، وتوفير الوظائف للعاطلين، والقضاء على ظاهرتي البطالة المتفشية في المجتمع، والفساد المالي والاداري المستشري في دوائر الدولة ومؤسساتها.

وطالب زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر مساء يوم الجمعة باستقالة الحكومة التي يرأسها عادل عبد المهدي حقنا للدم العراقي، ومضي في اجراء انتخابات مبكرة بإشراف الامم المتحدة.

ودعا مكتب المرجع الديني الاعلى في العراق علي السيستاني، السلطات الثلاث في العراق الى الاقدام على خطوات تقود لإصلاح "حقيقي"، في بيان تلاه ممثله بشأن الاحتجاجات في العراق.

}