2018-12-23 09:10:00

شفق نيوز/ كشف قائد فوج "النصر المبين"، الخاص بالمكون الإيزيدي في الحشد الشعبي العراقي، القائد العام السابق لوحدات مقاومة سنجار، سعيد حسين، إغلاق منفذ إنساني بين العراق وسوريا.

وأوضح حسين لسبوتنيك أن تركيا تشكل تهديدا على قضاء سنجار "غربي الموصل، مركز نينوى، شمالي العاصمة بغداد"، بتنفيذها هجمات القصف الجوي والمدفعي على مناطق في القضاء وأطرافه.

وأضاف حسين، أن التهديد التركي، أغلق منفذا إنسانيا بين شمال سوريا، وقضاء سنجار، مشيرا إلى أن العائلات الايزيدية كانت تنتقل عبر هذا المنفذ إلى مدينة قامشلي، شمال شرقي الأراضي السورية، لأجل الفحوصات الطبية، وشراء العلاج الطبي بأسعار رخيصة.

وأعتبر حسين، إغلاق هذا المنفذ من جهة تركيا بحجة وجود عناصر حزب العمال الكوردستاني الذين انسحبوا من قضاء سنجار، مؤامرة على المجتمع الإيزيدي وتكملة للإبادة التي بدأها تنظيم داعش الإرهابي بحق المكون منذ مطلع أب عام 2014.

واشار إلى أنه "تم فتح منفذ بين قضاء سنجار ودهوك، وهو مؤشر على جعل العائلات الايزيدية أن تترك مناطقها باتجاه مخيمات إقليم كوردستان، وفق خطط مبرمجة من قبل جهات"، لم يسمها.

وطالب حسين، الحكومة العراقية الاتحادية، بأن يكون لها موقفا تجاه القصف والتهديد التركي، باعتبار أن العراق دولة ذات سيادة.

وكانت وزارة الخارجية العراقية، استدعت السفير التركي لدى بغداد فاتح يلدز، وسلمته رسالة احتجاج جراء الخروقات الجوية المتكررة من جانب تركيا.

YesIraq
}