2020-03-09 08:15:04

شفق نيوز/ أعلنت وزارة الخارجية العراقية، عن حصيلة الحادث المروري الذي تعرض له زوار عراقيون في سوريا، مشيرة إلى أن السفارة العراقية في دمشق تتابع مع السلطات الرسميّة المُختصّة في سوريا مُجرَيات التحقيقات لتثبيت حقّ المُقاضَاة، ومعاقبة المُتسبِّب بالحادث.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية أحمد الصَحّاف، في بيان ورد لـ"شفق نيوز"، إن "وزارة الخارجية تابعت باهتمام بالغ تفاصيل الحادث المُرُوريّ الأليم الذي تعرّض له سيّاح عراقـيّون في أطراف دمشق، وتسبّب بوفاة 18، وإصابة 19 منهم يرقدون الآن في مستشفيين في دمشق"، موضحا ان "وزير الخارجيّة محمد علي الحكيم وجه فور تلقّي الوزارة نبأ هذا الحادث سفارتنا لدى دمشق بمُتابَعة الحادث، والتدخّل المُباشِر في تقديم المُساعَدة العاجلة لهم".

وأوضح الصحاف أن "السفارة قامت بتشكيل فريق، وإجراء اتصالات مع السلطات السوريّة المُختصّة لمعرفة مُلابَسات الحادث، ونقل المصابين والضحايا إلى المستشفيات"، مشيرا الى أن "توجيه الوزير كان يقضي بنقل المُصابين عبر طائرة خاصّة إلى العراق لتلقي العلاج بعد استقرار حالتهم، وتوفير صناديق التحنيط لحفظ الجثامين، والتوابيت ونقلهم بطائرة نقل إلى بغداد على نفقة وزارة الخارجيّة".

ولفت الصحاف إلى أن "السفارة تقوم حالياً بالمتابعة مع السلطات الرسميّة المُختصّة في سوريا لمُجرَيات التحقيقات، واستصدار التقارير النهائيّة في هذا الشأن لتثبيت حقّ المُقاضَاة، ومعاقبة المُتسبِّب بالحادث، فضلاً عن إصدار شهادات الوفاة للضحايا".

وأشارت مصادر أمنية أول أمس السبت، إلى أن حافلة تقل زوارا عراقيين متوجهين لزيارة السيدة زينب بنت علي ابن ابي طالب في سوريا تعرضت الى حادث سير بعد اصطدامها بصهريج داخل الاراضي السورية ما ادى الى مصرع 12شخصا واصابة 30 اخرين، كحصيلة أولية.

}