Thu04172014

Last update12:39:29 PM

 

"الارهاب" وضحاياه والعاطلون يهددون بـ"فقر" نصف أهالي ديالى

  • PDF
تقييم المستخدم: / 6
ضعيفجيد 
شفق نيوز/ تتزايد اعداد البطالة والفقر في محافظة ديالى لما تشهده من قلة المشاريع الاستثمارية في القطاعين الزراعي والصناعي، وكذلك عدم استقرار الاوضاع الامنية والذي يعدّ سبباً طارداً لأي نشاط اقتصادي، فضلاً عمّا تخلفه المجاميع المسلحة من ضحايا العمليات من معوقين، وارامل، وايتام، كلّ هذه المؤشرات أدت إلى تصنيف ديالى في خانة المحافظات "الافقر" في العراق.

وبحسب مسؤولين ومختصين في المحافظة ان 35% من السكان هم تحت مستوى خط الفقر؛ فيما رجحوا ارتفاع النسبة  الى 45%.

ويقول رئيس اللجنة الاقتصادية والمالية في مجلس محافظة ديالى جليل الدلوي، في حديث لـ "شفق نيوز"، ان "نسب الفقر في ديالى والمحافظات الاخرى ازدادت بشكل كبير بعد عام 2003 بسبب الاحداث الامنية والطائفية وفقدان الكثير من الاسر لمعيلها"،  مبينا، ان "اكثر من 35% من سكان المحافظة تحت خط الفقر".

ويرجح الدلوي، "ارتفاع نسبة الفقر في ديالى الى اكثر من 45%؛ بسبب عدم الاستقرار الامني وقلة المشاريع الاستثمارية"، مشيرا الى ان ذلك "تسبب في بطالة واسعة في الايدي العاملة فضلا عن قلة فرص التعيين للخريجين منذ سنوات عدة".

من جهته يقول مستشار المحافظ لشؤون الاعمار والاستثمار راسم اسماعيل لـ"شفق نيوز"، ان "معدلات الفقر في المحافظة تتراوح بين 29-35%   بسبب ظروف التهجير وانهيار القطاع الزراعي وتعطيل القطاعين الصناعي والخاص اضافة الى عدم توزيع التعيينات في المحافظة بشكل عادل و بحسب قواعد البيانات في عموم الوحدات الادارية".

ويضيف ان " نسب الفقر في ديالى كانت قد شهدت مع بدء العام الجديد تراجعا الى نسبة 24% بعد التحسن الامني الذي اسهم بانتعاش الاسواق وعودة اصحاب المحال والمهن الى اعمالهم  اضافة الى المبادرة الزراعية التي اسهمت بشكل كبير في  رفع المستوى الاقتصادي للمزارعين".

ويتابع اسماعيل، ان "تثبيت عقود موظفي بشائر الخير البالغ عددهم نحو 20 الف شخص سيسهم بحد كبير في خفض معدلات الفقر بشكل ملحوظ اضافة الى مشروع بناء محطة كهرباء غازية في ناحية المنصورية التي ستوفر فرص عمل لأكثر من 5 الاف عاطل في المحافظة"، مشددا على "ضرورة تفعيل الاستثمار لانعاش الواقع المعيشي  لعدم جدوى المشاريع الصغيرة في استيعاب العاطلين عن العمل".

في حين يقول رئيس المجلس المحلي لناحية بهرز عدنان الخشالي لـ"شفق نيوز"،  ان "نسبة الفقر في الناحية والمناطق المجاورة تتجاوز 30% لعدم وجود خطط تشغيل مبرمجة للعاطلين و بسبب تأثير العمليات الارهابية والتهجير في تردي القطاع الزراعي؛ اضافة الى نقص الدعم الحكومي للمزارعين وتأخر اطلاق قروض المبادرة الزراعية".

ويضيف الخشالي ان "غياب خطط معالجة البطالة  لدى الخريجين وانعدام مكاتب تشغيل العاطلين ولد ضغطا كبيرا على معيلي الاسر في المحافظة وبالتالي ارتفاع مستوى الفقر اضافة الى سوء توزيع التعيينات وتباينها بين الوحدات الادارية".

اما مدير مكتب حقوق الانسان في ديالى صلاح المجمعي فيقول في حديث لـ"شفق نيوز"، إن "توسع ظاهرة الفقر بديالى هو بسبب ظروف الارهاب وفقدان الاسر لمعيليها مما ولد عددا من المشكلات في المحافظة ابرزها  التسول وعمالة الاطفال؛ وتركهم للدراسة والعمل في اماكن لا تناسب اعمارهم  وامكانياتهم"،

ويرجع اسباب الفقر في المحافظة الى "ظاهرة الطلاق المبكر  وصعوبة تلبية متطلبات الزوجة في الكثير من العائلات الى جانب عمليات الارهاب التي خلفت آلاف الارامل والايتام  من دون معيل".

ويضيف المجمعي، ان "قلة ميزانية المحافظة السنوية وقلة المشاريع الراعية لشتى الشرائح وانعدام فرص العمل جعل المحافظة في مقدمة المحافظات العراقية من حيث الفقر".

يشار الى ان المجموع الكلي لسكان محافظة ديالى يبلغ  مليونا و 500 الف نسمة وتتركز النسبة الاكبر منهم في المناطق الزراعية والارياف مقارنة مع مراكز المدن والبلدات.

وكان وزير التخطيط و التعاون الانمائي العراقي علي الشكري، قد اعلن في وقت سابق  عن ارتفاع معدلات الفقر في البلاد، وقال في بيان نشرته الوزارة، ان "هناك نسبة مرتفعة بعدد الفقراء وحجم البطالة في العر اق، برغم ان العراق من البلدان الغنية الذي يفترض ان تقل به فئات الفقراء وتنخفض ايضا نسبة البطالة فيه".

يشار الى  نسبة الفقر في عموم البلد تبلغ 23 %   وفقا للإحصائيات الرسمية التي اجرتها  اللجنة العليا المشرفة على مكافحة الفقر في وزارة التخطيط؛ اما فيما يتعلق بنسب الفقر في المحافظات فتتصدر محافظة المثنى في نسبة الفقر اذ وصلت الى 49%  تليها الديوانية وبابل و صلاح الدين؛ في حين تنخفض نسبة الفقر في محافظات اقليم كوردستان لاسيما السليمانية واربيل  بشكل كبير.

ح ج / ص ز / ي ع

للنشر في المواقع الاجتماعية
Share

تاريخ آخر تحديث: الأربعاء, 27 شباط/فبراير 2013 14:58

مجلة فيلي - العدد 136       مجلة فيلي الصغير - العدد 50

تقارير وتحقيقــات: الأكثر قراءة