joomla templates شفق نيوز

Thu07312014

Last update06:21:25 PM

 

صور الخميني وخامنئي في بغداد

  • PDF
تقييم المستخدم: / 8
ضعيفجيد 

altمحمد ضياء عيسى العقابي/ حصل في مجلس النواب يوم 26/8/2013 عراك وإشتباك بالأيدي غير لائق ولو إنه ليس غير مألوف في برلمانات العالم عريقها وحديثها. قبل أكثر من قرن قرر البرلمان البريطاني إستبدال الكراسي المنفردة للنواب بمصاطب مثبتة بالأرض لأن الكراسي قد إستخدمت في العراك.

 

يبدو أن السيد حيدر الملا، النائب عن إئتلاف العراقية، المعروف بثرثراته الإستفزازية، قد تناول موضوع رفع صور لآية الله الخميني وآية الله خامنئي من قبل بعض الطائشين والمندسين، بتضخيمه أولاً وبهدف وصيغة بعيدتين كل البعد عن الحكمة والوطنية. الهدف، كما يبدو لي، مدروس بعناية ومتفق عليه من قبل طغمويي إئتلاف العراقية يقصد منه رفع وتيرة التوتر الطائفي لدعم الجهد الإرهابي بمحاولة التشويش بصورة غير مباشرة على عمليات "ثأر الشهداء" أولاً وللكسب الإنتخابي ثانياً. جاء كل هذا في ظرف يبرز فيه أمران:

أولاً: إشتداد الأزمة السورية وبلوغ حالة التهديد بتوجيه ضربة عسكرية لها وإقتراف عدوان غاشم عليها يستهدف الدولة والجيش العربي السوري، ثانياً: تقدم عمليات "ثأر الشهداء" في تحقيق أهدافها وتوجيه ضربات يؤمل أن تكون قاصمة إلى حد كبير.

أدناه ملاحظاتي حول الموضوع ودوافع إثارة هذه الضجة المفتعلة:

1-  أعتقد أن رفع صور قادة إيران السادة الخميني وخامنئي هو عمل مدسوس أو/ و طائش يقصد منه إثارة المشاكل والإستفزاز الداخلي والخارجي في وقت تتصاعد فيه لغة التهديدات العسكرية الغربية والإقليمية (التركية السعودية القطرية) والإسرائيلية لسوريا.

2-  لو لم يكن الأمر مفتعلاً ومدسوساً من الأساس فلماذا لم يطلب الطغمويون من حلفائهم في مجلس محافظة بغداد ومحافظها ومن أمانة بغداد رفعَ تلك الصور دون ضجيج؟

ولماذا لم يستخدم رئيس مجلس النواب الحكمة لإيقاف بحث الموضوع وتسويته بشكل ودي مع زعماء الكتل ومحافظة بغداد؟

إنه كيد الطغمويين الذي ألفناه منهم ومن زعيم إئتلاف "متحدون" رئيس مجلس النواب السيد أسامة النجيفي الذي عمل على تضييع وقت البرلمان كما عمل معظمهم على بهذلة أموال العراق في غير الوجهة الصحيحة وهي خدمة الفقراء والجماهير عموماً.

3-  لقد جاءت الضجة المفتعلة لحيدر الملا وحلفاؤه،  في الوقت الذي أعلن فيه العراق على لسان السيد علي الموسوي، المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء،  عدم السماح لأي كان إستخدام أراضيه أو أجواءه لضرب سوريا.

4- إنه عمل مدسوس يستكمله حيدر الملا وأمثاله من الطغمويين في البرلمان العراقي لجذب إنتباه المعنيين في أمريكا وإسرائيل وعملائهما في المنطقة وذلك للتملق ولتأكيد الولاء والتذكير بإستعداد الطغمويين لتبادل المصالح معهم فهذا يستلم السلطة بمساعدتهم وذاك ينتفع منهم في إثارة حرب مع إيران وضرب سوريا  لدعم الأمن الإسرائيلي وتسليمهم النفط العراقي.

إنهم يأملون أن تتوسع رقعة الهجوم على سوريا عسى أن تطال العراق الديمقراطي ليحققوا ما صمموا على تنفيذه بعناد منذ سقوط نظامهم البعثي الطغموي وهو إستعادة سلطتهم المفقودة.

5- أنا أتفهم وجهة نظر السادة النواب حيدر الملا وميسون الدملوجي ووحدة الجميلي بأن رفع الصور قد أظهر تحيزاً لجهة دون أخرى في الصراع حول القضية الفلسطينية بين الإسرائيليين والإيرانيين، حيث أن أولئك السادة يحرصون، تملقاً بأمل الإنتفاع، على أن يقفوا على مسافة واحدة من هذين العدوين أو الصديقين أو الصديق والعدو أو العدو والصديق!!!

6- نعم، حصل نقد واسع لرفع صورة رئيس وزراء تركيا السيد رجب طيب أردوغان في تظاهرات الأنبار والفلوجة. مبعث النقد كان بسبب الإستغاثة التي أطلقها بعض رجال الدين ومنهم خطيب جمعة الفلوجة الشيخ عبد المنعم (على ما أذكر الإسم) الذي طلب من السيد أردوغان، مستغيثاً، "تحرير بغداد وإعادة الإسلام إليها كما فعل جدك محمد الفاتح" على حد قوله.

7- ما أن خطا تكتل القائمة العراقية العربية بقيادة السيد صالح المطلك وعضوية النائب حيدر الملا - ما أن خطى بعض الخطوات الوطنية الجيدة حتى شعر الملا بأن تكتله قد فقد كثيراً من نفوذه في الأوساط الطغموية الطائفية العنصرية الدكتاتورية الديماغوجية،  فأتى بهذه الفتنة الطائفية البهلوانية في البرلمان كي يثبت ولاءه للطغمويين بإمتياز.

إن أطراف إئتلاف العراقية المتناحرة تتبارى لكسب أكبر قدر من جمهورهم عن طريق الإثارات الديماغوجية الطائفية ودغدغة طموحاتهم في إسترجاع سلطتهم المفقودة.

8- طالما تبجح الطغمويون الطبقيون بقدراتهم القيادية والإدارية ويقصدون بها التفوق في إستخدام القتل والتعذيب والكيمياوي والإرهاب والكيد والكذب والتلفيق والدس وقد حققوا نجاحات غير قليلة لحد الآن. وهذه إحدى التجليات لذلك التبجح حيث ضربوا ضربة واحدة لتصيب عدة أهداف كما ذكرتُ سلفاً.

9- دأب الطغمويون على تسفيه المؤسسات الديمقراطية وأهمها مجلس النواب سعياً لتشويهها وتقويضها وتمهيداً لتهشيم النظام الديمقراطي برمته لإستكمال الجهد الإرهابي المباشر، وإستعادة سلطتهم الطغموية ذات المنافع المادية والمعنوية.

وحركة النائب حيدر الملا، هذه، تصب في هذا الإتجاه لتحقير مجلس النواب وضعضعته وهو ذات السلوك الذي مارسه رئيس المجلس.

10- لم يكن بإمكان الطغمويين النجاح النسبي في إقلاق الوضع العام لولا تشتت أطراف التحالف الوطني؛ والقادم أعظم إذا لن يتدارك التحالف وعقلاؤه الموقف المزري وعلى عجل، بإطلاق مشروع عربي وإسلامي لبناء مجتمعات العدالة الإجتماعية والكفاية والكرامة والديمقراطية وحقوق الإنسان والحريات المسؤولة والتقدم.

goals

 

مجلة فيلي - العدد 139       مجلة فيلي الصغير - العدد 52

المقالات: الأكثر قراءة