سياسة
حملة دعائية لمرشح قيمتها بناء 50 مدرسة في العراق

حملة دعائية لمرشح قيمتها بناء 50 مدرسة في العراق


شفق نيوز/ رأى القيادي في الحزب الشيوعي والناشط في الحراك المدني جاسم الحلفي اليوم الثلاثاء انعكاس هيمنة الاحزاب المتنفذة في السلطة والجهات التي تملك المال على الية الصرف المالي في الحملات الدعائية الانتخابية.
وعزا الحلفي لشفق نيوز هذا الامر الى "غياب محددات الصرف على الدعايات الانتخابية في القانون العراقي".
وبين ان "التحديد في الصرف وتثبيته ضمن القانون تجنبته الكتل الكبيرة والتي تملك المال لانه لا يخدمها مما انعكس سلبيا على الحملات الانتخابية وباتت غير عادلة".
واشار الى حملات احد المرشحين منتقدا اياه قائلا "هذا المرشح- لم يسمه- ممن يملكون المال بلغت مجمل حملاته الدعائية للانتخابات حتى الان بما قيمته بناء 50 مدرسة في العراق".
وانطلقت، السبت 14/4/2018 الحملات الدعائية لمرشحي الانتخابات البرلمانية العراقية المقررة في 12 مايو/أيار المقبل، حيث تستمر إلى قبل يوم واحد من موعد إجرائها.
وتثار التساؤلات مع انطلاق الحملة تباين الزخم الدعائي بين القوائم الانتخابية رغم ثمنها الباهظ، فقد حجزت شخصيات سياسية بارزة حصتها في قنوات فضائية يصل سعر الثانية فيها إلى مائتي دولار للترويج لها، بحسب مصادر سياسية.
ويتنافس في الانتخابات 320 حزبا سياسيا وائتلافا وقائمة انتخابية، موزعة على النحو التالي: 88 قائمة انتخابية و205 كيانات سياسية و27 تحالفا انتخابيا، وذلك من خلال 7 آلاف و367 مرشحا.