منوعات
زواج تم في 6 أيام.. بدأ بـ"بوست" على "فيس بوك"

 زواج تم في 6 أيام.. بدأ بـ"بوست" على "فيس بوك"


هل تخيلت يوما أن تتزوج عبر "بوست" على "فيس بوك" خلال ستة أيام؟ هذه الفتاة لم تتخيل ذلك أيضا، ولكنها وجدت نفسها تتزوج خلال ستة أيام بعدما "الهزار قلب جد" في نيجيريا.

بدأت القصة عندما نشر النيجيري شيديما أميدو في 30 ديسمبر الماضي، طلبا على حسابه على "فيس بوك" يسأل فيه أي امرأة "مهتمة" بأن تصبح زوجته بالتواصل معه، قائلا "أنا في سن الزواج، كما أني مستعد تماما له، ولا أنوي إضاعة الوقت، أرسلن طلباتكن، والأكثر أهلية ستتزوج في 6 يناير 2018. آخر موعد لتقديم الطلبات هو منتصف ليل 31/12/2017".

لاقى الأمر السخرية بالطبع، لذا كتب أميدو ثانية "أنا جاد في هذا الأمر، والرجاء لا تقل أي واحدة إنها لم تر الطلب في الوقت المناسب، أتمنى لكن حظا سعيدا".

تلقى أميدو ردين على طلبه، أحدهما لفت انتباهه من "صوفي" التي كانت بالفعل في قائمة أصدقائه لكنهما لم يتحدثا من قبل، تحدثا معا، وبعد يومين سافر لها أميدو إلى مدينة أبوجا في الشمال، حيث تعيش، قاطعا مسافة تقرب من خمسمئة كيلومترا.

بعد ساعتين محادثة لأول مرة وصفتها صوفي بأنها غريبة الأطوار، طلب منها أميدو أن ترافقه للقاء عمه الذي يعيش في المدينة ذاتها، وأخبرت صوفي عمه أنها اعتقدت أن الأمر كان مجرد مزحة لكنها كانت متحمسة خاصة وأنها شعرت أن أميدو شخصية مثيرة للاهتمام.

وجدت صوفي الأمر جديا للغاية بعد موافقة عمه على زواجه منها، ولكن سؤالا ظل يراودها "كيف تتزوج من رجلا التقته للتو؟"، فتقول عنه " "عندما رأيته للمرة الأولى، وجدته جذابا، ولكن ما لم أكن أعرفه هو مدى جديته في قصة الزواج بي، وبعد لقائنا بعمه وزوجته، أدركت أن الزواج يمكن أن يحدث فعلا وأردت ذلك"، وبعد موافقة أسرة أميدو حصل الثنائي على موافقة أسرتها في نفس اليوم، واقيم بالفعل الزواج بعد ستة أيام فقط.

تزوج أميدو وصوفي في الموعد الذي أعلنه عبر منشوره الذي قوبل بالسخرية على حسابه، وكتب حينها " "إن ما اعتقده الناس مزاحا تبين بشكل قاطع أنه ليس كذلك".