سياسة
التغيير تختار خلفا لنوشيروان مصطفى قبل نهاية تموز

التغيير تختار خلفا لنوشيروان مصطفى قبل نهاية تموز


شفق نيوز/ من المقرر ان تعقد حركة التغيير قريبا اجتماعا لاختيار منسق عام جديد للحركة خلفا للمتوفى نوشيروان مصطفى، فيما اطلق النشطاء الشباب داخل الحركة تحذيرات بهذا الصدد.

وقال عضو في برلمان كوردستان عن الحركة طلب عدم الكشف عن اسمه في تصريح صحفي، اطلعت عليه شفق نيوز، ان الايام القليلة المقبلة ستشهد تشكيل غرفة تنفيذية لكي تتمكن من اختيار منسق عام جديد في 25 من شهر تموز الجاري الذي يصادف ذكرى تأسيس الحركة.

وتشير معلومات صحفية الى ان التغيير منهمكة باختيار شخص ليتولى منصب المنسق العام ولهذا الهدف يتنافس القياديان البارزان في الحركة عمر سيد علي وقادر حاجي علي للفوز بالمنصب، الا ان معلومات اخرى ترجح انسحاب الثاني (قادر حاجي علي) من التنافس كمبادرة منه.

وبهذا الصدد ايضا نقلت معلومات صحفية عن عضو كتلة التغيير في برلمان كوردستان شيركو حمه امين ان الحركة لها نظام داخلي صادق عليه المؤتمر الاول وتعقد الاجتماعات بشكل يومي من اجل شكيل غرفة تنفيذية من اجل ان تتمكن من اختيار منسق عام جديد.

واوضح ان الغرفة ستتألف من سبعة اشخاص سيتولى احدهم منصب المنسق العام وسيتم توكيل المهام الى الباقين بحسب النظام الداخلي ليتولوا شؤون الكتلة النيابية ومجالس المحافظات وبرلمان كوردستان ومجلس النواب العراقي وكذلك سيتم اختيار عدد اخر من الاشخاص لحلقات حركة التغيير الاخرى وشؤون الناس.

وبشأن ترشيح عمر سيد علي وقادر حاجي علي لمنصب المنسق العام ، اكد شيركو حمه امين انه لا يعلم من سيرشح للمنصب، الا انه متى ما تم تشكيل غرفة التنفيذ عندها سيتم اختيار شخص لتولي منصب المنسق العام للحركة ، لافتا الى انهم يسعون الان ان يتم تشكيل الغرفة خلال الايام المقبلة من اجل ان يتم اختيار المنسق العام في 25 من الشهر الجاري ذكرى تاسيس الحركة.

ويأتي موضوع انتخاب المنسق العام في وقت تشهد الحركة خلافا داخليا بهذا الصدد ، فقد وجه النائب عن كتلة التغيير في مجلس النواب العراقي في مقال نشره على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، تحذيرات لقيادات الحركة بشأن اختيار المنسق العام بالقول انه ينتظر آملا الا يخيب هؤلاء ظنه وظن الحركة وظنهم وبخلاف ذلك ستكون هناك كلمة اخرى وخطوة اخرى ولن يسمح على قدر استطاعته بحرف الحركة عن مسارها ، حسب تعبيره.