سياسة
الحكمة يتهم الخزعلي بـ"تأجيج الأوضاع".. صادقون ترد: اللعيبي متورط بسرقة مصفاة بيجي

الحكمة يتهم الخزعلي بـ"تأجيج الأوضاع".. صادقون ترد: اللعيبي متورط بسرقة مصفاة بيجي


شفق نيوز/ أفاد عضو في تيار الحكمة، اليوم الأحد، بأن تياره ليست لديه أية خلافات سابقة مع فصائل عصائب أهل الحق.

ونقلت العربي الجديد عن العضو قوله أن "الأزمة تطورت بعد قيام قناة الفرات التابعة لتيار الحكمة، بنشر أخبار وتسجيلات دلت على تورط عناصر في المليشيا بانتهاكات من بينها سرقة مصفاة بيجي".

وأوضح أن "ما ورد في القناة كان عبارة عن مواد اعلامية لا علاقة لها بسياسة تيار الحكمة"، موضحاً أن "الأمين العام لمليشيا عصائب أهل الحق قيس الخزعلي، أجج الأوضاع بعد أن اتهم تيار الحكمة بالعمالة".

من جانبه، ذكر عضو البرلمان عن كتلة صادقون، ممثلة "العصائب" في مجلس النواب، محمد كريم، أن "ما روّجت له الفضائية التابعة لتيار الحكمة بشأن تورط المليشيا بسرقة مصفاة بيجي كان مقصوداً"، مؤكداً أن "حركته قدمت أكثر من 300 قتيل خلال معارك تحرير المصفاة من سيطرة تنظيم داعش الإرهابي".

واتهم كريم وزير النفط السابق، جبار اللعيبي، التابع لتيار الحكمة، بـ"التورط في اختفاء مواد مصفاة بيجي"، مشيراً إلى "وجود أدلة وتسجيلات يظهر فيها أشخاص يمثلون وزارتي النفط والداخلية يتحدثون عن تورط الوزير المعني".

وأضاف "لدينا مستندات وصوراً تؤكد أن عصائب أهل الحق ساعدت على إعادة مواد المصفاة المسروقة"، مؤكداً عدم وجود أي دليل على تورط عناصر المليشيا بالسرقة.

وتابع أن "ما يجري اليوم يعيدنا إلى بدايات الحرب على تنظيم داعش عامي 2014 و2015، حين كانت بعض الفضائيات تتهم الحشد الشعبي بسرقة ثلاجات، أو دجاج أو بيض"، معبّراً عن أسفه من "قيام بعض الفضائيات بتأجيج الأوضاع من خلال كيل التهم جزافاً".

واحتدمت الخلافات أخيراً بين عصائب أهل الحق (إحدى فصائل الحشد الشعبي)، وتيار الحكمة بزعامة عمار الحكيم، تضمّن تراشقاً للاتهامات، وتخلّل ذلك فتح ملف عمليات النهب، التي طالت مصفاة بيجي في محافظة صلاح الدين، وهي أكبر مصفاة نفطية في العراق، إبان الحرب على تنظيم داعش.