مجتمع
صورة من رحم معاناة الموصل.. جسد هزيل يصارع الموت

صورة من رحم معاناة الموصل.. جسد هزيل يصارع الموت


شفق نيوز/ في الوقت الذي بات فيه تنظيم  داعش محاصراً في المدينة القديمة بالموصل من قبل القوات العراقية، تتكشف يوماً بعد آخر قصص المعاناة التي عاشها أهالي الموصل تحت حكم التنظيم الإرهابي.

وفي معرض تقدم القوات العراقية منذ أيام باتجاه المدينة القديمة، حاولت مجموعة من المدنيين والعائلات الفرار والنجاة بمن تبقى من أفرادها وأطفالها.

ومن بين هؤلاء النازحين، التقطت عدسة مصور من وكالة رويترز، صورة لطفل على "شفير الموت"، يعاني من الجفاف.

ففي الوقت الذي كانت الفرقة المدرعة التاسعة تتقدم باتجاه الجامع الكبير أو جامع النوري الأسبوع الماضي، شوهدت عائلات تحاول الفرار، وبينهم صبي يكاد لا يتخطى السابعة من العمر، شبه فاقد للوعي.

فحمله أحد الجنود العراقيين، إلا أن الصبي لم يتحرك. برأسه المتدلي، وجسده النحيل بدا كمن فقد الأمل في الحياة، لا بل فقد جسده النحيل الذي يعاني من جفاف حاد، أي قدرة على العيش.

حاول جندي آخر مده بالماء، عساها ترد له بعضاً من الأنفاس.

صورة بألف كلمة، تلخص كم المآسي التي عاشها أطفال العراق في ظل حكم داعش، في ظل الحرب والحصار والخوف، آثار لن تقتصر على أجسادهم الصغيرة، بل ستترك ندوباً لسنوات قادمة من هول ما رأت أعينهم من فظائع.