عربي ودولي
ملك الأردن يتوعد "الخوارج" عقب حادث الفحيص

ملك الأردن يتوعد "الخوارج" عقب حادث الفحيص


شفق نيوز/ توعد ملك الأردن عبد الله الثاني ابن الحسين، اليوم الأحد، بمحاسبة "كل من سولت له نفسه المساس بأمن البلاد وسلامة مواطنيه".

جاء ذلك خلال ترؤسه اجتماعا لمجلس السياسات الوطني (يضم كبار مسؤولي الدولة والأجهزة الأمنية)، لمتابعة الأحداث التي تشهدها المملكة، وفق ما أعلنه بيان للديوان الملكي تلقت الأناضول نسخة منه.

وتشهد السلط (10 كم غرب العاصمة عمان) عملية أمنية منذ عصر أمس، في محاولة لإلقاء القبض على "خلية إرهابية" يشتبه بتورطها في تفجير "الفحيص" (غرب عمان) يوم الجمعة الماضي.

وشدد الملك عبد الله على أن "الأردن سيبقى عصيا على الإرهاب والإرهابيين"، بتماسك الأردنيين ويقظة القوات المسلحة والأجهزة الأمنية.

وقال "سنقاتل الخوارج ونضربهم بلا رحمة وبكل قوة وحزم".

وأضاف الملك عبد الله إن "هذا العمل الإرهابي وغيره لن يزيد الأردن إلا وحدة في القضاء على الإرهاب".

وأكد أن بلاده "مستهدفة من الظلاميين، وهدفنا كسر شوكة الإرهاب ودحره".

وقتل 4 رجال أمن أردنيين في العملية المستمرة، بعد اشتباك مسلح مع عناصر الخلية الإرهابية في السلط.

وتم إلقاء القبض على 5 من المشتبه بهم، فيما تم انتشال 3 جثث منهم من تحت أنقاض بناية قاموا بتفجيرها، وفق الإعلان الرسمي.

ويوم الجمعة الماضي، وقع انفجار في دورية للأمن الأردني بمدينة الفحيص (غرب عمان) تتبع لقوات الدرك.

وأسفر الانفجار عن مقتل رجل أمن وجرح ستة آخرين، أفادت التحقيقات بأنه ناجم عن "عبوة ناسفة بدائية الصنع".