اقتصاد
تطلع عراقي لاتفاقات جديدة مع دول الجوار بشأن حصته المائية

تطلع عراقي لاتفاقات جديدة مع دول الجوار بشأن حصته المائية


شفق نيوز/ قال الرئيس العراقي فؤاد معصوم، يوم الأحد، إن بلاده تعتزم إبرام اتفاقات جديدة مع دول الجوار بشأن حصتها المائية من الأنهر المشتركة.

جاء ذلك في كلمة ألقاها الرئيس العراقي، خلال مشاركته في المؤتمر الدولي العلمي الأول حول سد الموصل، الذي عقد اليوم بالعاصمة بغداد.

وأكد معصوم على "ضرورة ايصال صوت العراق إلى المحافل الدولية للحصول على حصته المائية".

ويضم العراق نهرين هما دجلة والفرات وينبعان من الأراضي التركية، وتعتمد البلاد بشكل أساسي على النهرين، فيما توجد بعض الروافد الصغيرة التي تغذي بعض السدود العراقية والتي تستمد مياهها من إيران.

وأشار معصوم إلى أن "سد الموصل هو مشروع متكامل سياحي واقتصادي للبلد ويرفد العراق بالطاقة الكهربائية"، مقدما شكره لـ"جميع الدول التي ساهمت في سلامة السد من التهديدات التي طالته".

ولفت إلى أنه "يتم تشريع قوانين للحفاظ على الأهوار (مسطحات مائية جنوبي البلاد) ورفدها بالمياه خاصة بعد أن أصبحت ضمن لائحة التراث العالمي".

وتعود مشاكل سد الموصل إلى أخطاء في تأسيسه عام 1984، بدأت في الظهور عند ملئه بالمياه سنة 1986، ويبعد حوالي 50 كلم شمال مدينة الموصل في محافظة نينوى.

ويقع السد على مجرى نهر دجلة، ويبلغ طوله 3.2 كيلومترا، وارتفاعه 131 مترا، ويعتبر أكبر سد في العراق ورابع أكبر سد في الشرق الأوسط.

وتعمل شركة ايطالية بإدامة سد الموصل بعد أن وقّع العراق عقدا مع الشركة لترميمه وإصلاحه.