سياسة
حزب علاوي يبرر تصريحاته ضد إيران وقطر

حزب علاوي يبرر تصريحاته ضد إيران وقطر


شفق نيوز/ قال حزب الوفاق الوطني يوم الثلاثاء إن تصريحات زعيمه نائب رئيس الجمهورية إياد علاوي ضد كل من إيران وقطر تأتي في إطار خطاب الاعتدال الذي يتبناه الحزب ورفضه "التدخلات الضارة" في شؤون العراق والدول العربية والإسلامية.

وقال الناطق باسم الحزب هادي الظالمي في تصريح صحفي ورد لشفق نيوز، إن "لغة الاعتدال ظلت السمة الاساسية الحاكمة للخطاب السياسي لحزب الوفاق، في احلك الظروف والمواقف".

وأضاف أن "هذه الرؤية الواضحة تنبني على انتهاج سياسة المصالحة وتحقيق دولة المواطنة التي تقوم على العدل والمساواة وسيادة القانون في الداخل، وعلى الانفتاح باتجاه الخارج عبر توافقات اقليمية وتعاون دولي مبنية على احترام السيادة الوطنية وعدم التدخل في الشؤون الداخلية من جهة، وتبادل المصالح وتوازنها من جهة اخرى". 

وأشار إلى أن "منهج الاعتدال هذا بات محط التفاف الشعب العراقي، وتقدير المنصفين في العالم، بما يشتمل من حكمة وعقلانية وواقعية". 

وفيما يتعلق بالاوضاع الاقليمية، قال الظالمي إن علاوي "رافض للتدخلات الضارة في الشأن العراقي وكذلك في دولنا العربية والاسلامية الاخرى، ايا كان مصدر وخلفيات ودوافع من يشجع على التدخل".

وأوضح أن "هذا الموقف ينسجم مع اصرار الدكتور علاوي على اشراك ايران في مؤتمر شرم الشيخ الاول ٢٠٠٥ عندما كان رئيسا للحكومة، ويتصل بتأكيده على دعوتها وتركيا الى مؤتمر امن اقليمي لتسوية اوضاع المنطقة".

وكان علاوي قد قال في تصريحات صحفية من القاهرة يوم الجمعة إن دعم إيران لجماعات شيعية في العراق يعرقل جهود تجاوز الانقسامات الطائفية قبل الانتخابات البرلمانية في العام القادم.

وأضاف بالقول، "إيران تتدخل حتى في قرار الشعب العراقي. لا نريد انتخابات قائمة على الطائفية وإنما عملية سياسية شاملة... نتمنى أن يختار العراقيون بأنفسهم دون أي تدخل من أي قوى خارجية".

وتنفي طهران التدخل في السياسة العراقية وتقول إن المساعدة العسكرية التي تقدمها لفصائل شيعية مسلحة تهدف للمساهمة في هزيمة تنظيم داعش الذي أعلن "خلافة" على أراض في سوريا والعراق في 2014.

كما اتهم علاوي دولة قطر بالتدخل في شؤون العراق وتبني مشروع لتقسيم البلاد على أساس طائفي.

واتهم علاوي طهران في السابق بعرقلة مساعيه لرئاسة وزراء العراق في انتخابات 2010 برغم حصول حزبه على أكبر عدد من المقاعد بفارق بسيط.

ولفت الظالمي إلى أن "تصريحات علاوي الاخيرة في القاهرة والمتصلة بازمة مجلس التعاون الخليجي مع قطر، تأتي في اطار منهجية الاعتدال الرافضة لتدخل قطر في الشأن العراقي، ومبادرتها في اعتماد ودعم التقسيم الطائفي في العراق".

ولفت إلى أن علاوي "إكد بنفس التصريح على ضرورة تشجيع وتبني المكاشفة والمصارحة قبل اتخاذ المواقف اللازمة منها كما دعا للحوار الصريح والواضح مع قطر والرافض لمزيد من الانقسامات في الصف العربي، مشددا على ان الانقسام قد بدء منذ الحرب العراقية الايرانية وتصاعد مع احتلال النظام العراقي للكويت الشقيق". 

ودعا الظالمي الجميع الى "التزام المصالح الوطنية العليا، والحفاظ على وحدة الموقف العربي، وسلامة المنطقة، وامن ورفاهية شعوبها الكريمة".