اقتصاد
كركوك تبطل عقود العرب الوافدين وتعيد الأراضي لأصحابها الكورد

كركوك تبطل عقود العرب الوافدين وتعيد الأراضي لأصحابها الكورد


شفق نيوز/ أعلنت المديرية العامة لزراعة كركوك، يوم الاحد، ان الحكومة الإتحادية متلكأة في صرف مستحقات عدد كبير من مزارعي كركوك عن المحاصيل التي سوقوها لصالح وزارة التجارة العراقية، مشيرا الى أن اكثر من 600 عقد زراعي كان مبرماً مع العرب الوافدين تم ابطالها وإعادة الأراضي الى اصحابها الأصليين من الكورد.

وقال مدير عام زراعة كركوك مهدي مبارك، في تصريح صحفي اطلعت عليه شفق نيوز، ان الحكومة الإتحادية لاتتعامل مع فلاحي المحافظات بشكل عادل، موضحا انها لم تصرف لحد الآن مستحقات أغلب فلاحي كركوك من اثمان منتجاتهم وخاصة الحنطة والشعير التي سوقوها للحكومة ولم تقدم اي دعم تحفيزي زراعي لفلاحي المحافظة لإنعاش القطاع الزراعي فيها.

واضاف ان هناك مبلغ اكثر من 800 مليار دينار من مستحقات الفلاحين مازالت بذمة الحكومة الإتحادية ولم تصرفها بعد، لافتا الى ان ذلك دفع بالفلاحين الى التقاعس وعدم الإهتمام بمهنتهم كما في السنين السابقة والتي بالنتيجة تؤثر سلباً على الإنتاج الزراعي في المحافظة.

وبشأن إعادة الأراضي الزراعية الى اصحابها الأصليين من الكورد قال مدير عام زراعة كركوك ان الأراضي المذكورة تم تسجيلها باسم العرب الوافدين عملاً بقرار "مجلس قيادة الثورة" المنحل في النظام السابق ويجب إبطال ذلك القرار وإعادة الحق الى اصحابها.

وأوضح أنه تم بالفعل إبطال الآلاف من تلك العقود التي كانت سجلت باسم العرب الوافدين في إطار عمليات التعريب المنتظمة التي كان النظام السابق ينتهجها في كركوك ومناطق اخرى من كوردستان.

واستدرك ان العملية بحاجة الى قرار من وزارة العدل العراقية من الناحية القانونية لإعادة تلك الأراضي الى اصحابها الشرعيين من الكورد، منوها الى ان الوزارة العراقية المعنية غير مستعدة للتعاون وتقديم التسهيلات لإنهاء تلك المشكلة.