عربي ودولي
امريكا تعلن استهداف "إمبراطورية أعمال حزب الله العالمية"

امريكا تعلن استهداف "إمبراطورية أعمال حزب الله العالمية"


شفق نيوز/ فرضت وزارة الخزانة الأميركية الخميس عقوبات جديدة استهدفت شبكة أفراد وكيانات تمول حزب الله اللبناني في أوروبا وإفريقيا والشرق الأوسط.
وقالت الوزارة في بيان إن العقوبات تستهدف "عرقلة إمبراطورية أعمال حزب الله العالمية في أوروبا وإفريقيا والشرق الأوسط، وكشف شبكات الإرهاب التابعة لحزب الله".
وبحسب العقوبات الجديدة، وضعت الوزارة ممول حزب الله محمد إبراهيم بزي، وممثل حزب الله في إيران عبد الله صفي الدين على لائحة الإرهاب العالمي، وخمس شركات تقع مقراتها في أوروبا وغرب إفريقيا والشرق الأوسط لكونها مملوكة أو تتم إدارتها من قبل بزي وشخص آخر في اللائحة.
والشركات هي "غلوبال تريدينغ غروب إن في" وهي شركة طاقة بلجيكية. و"يورو أفريكان غروب" شركة نفطية مقرها غامبيا. و"بريمير إنفيستمينت غروب سال أوفشور"، وشركة "كار إيسكورت سيرفيسيز سال أوفشور"، و "أفريكا ميدل إيست إنفيستمينت هولدنغ"، ومقر الشركات الثلاث الأخيرة لبنان.

وقال وزير الخزانة ستيفن منوشن في البيان إن حزب الله يستخدم مموليه مثل بزي الذي لديه علاقات بتجار مخدرات ويجري عمليات غسيل أموال لتمويل الإرهاب.

وأضاف أن هذه الأعمال تسلط الضوء على "ازدواجية سلوك حزب الله وداعميه الإيرانيين".

وأضاف "لا يمكن التسامح مع الأعمال الوحشية والخبيثة لأبرز ممولي حزب الله" متعهدا بأن الإدارة الأميركية سوف "تكشف وتعطل شبكات حزب الله وإيران الإرهابية في كل منعطف، بمن فيهم هؤلاء الذين لديهم علاقات مع المصرف المركزي الإيراني".

محمد بزي

مول حزب الله لعدة سنوات وأمده بملايين الدولارات من خلال أنشطته المالية في عدة دول في غرب إفريقيا وبلجيكا ولبنان والعراق، ولديه علاقات بممولين آخرين للحزب وضعوا سابقا على لائحة الإرهاب العالمي، ولديه صلات أيضا بشركة "أيمن جمعة" التي تتهمها الولايات المتحدة بإدارة عمليات غسيل أموال وتجارة المخدرات.

وكان بزي مقربا من الزعيم الأسبق لجمهورية غامبيا يحيى جامح، الذي قالت الوزارة إنه تورط في الفساد.

عبد الله صفي الدين

هو ممثل حزب الله في إيران وقريب الأمين العام للحزب حسن نصر الله، ويعتبر قناة اتصال بين إيران والحزب، والوسيط بين الإثنين في القضايا المالية.

عمل مع بزي لإعادة العلاقات السياسية بين غامبيا وإيران بعد أن شبت خلافات بينهما، وكان قد اتهم سابقا بالمساعدة في تسهيل وصول المسؤولين الإيرانيين للبنك اللبناني الكندي (LCB) الذي تورط في عمليات غسيل أموال دولية.

وعمل الإثنان مع مصرف إيران المركزي (اتهمه قبل أيام مكتب مراقبة الأصول الأجنبية في الوزارة بتوفير الدعم المالي لـ"فيلق القدس")، لتوسيع عمليات الوصول إلى المصارف بين إيران ولبنان.

وقالت الوزارة إن الإجراءات الجديدة تأتي في أعقاب قرار الرئيس دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي الموقع بين إيران ومجموعة الدول الست عام 2015 وإعادة فرض العقوبات على طهران.

وبزي هو أحد "مؤسسي غلوبال تريدينغ غروب" والمدير الإداري للشركة التي مقرها الرئيسي في بلجيكا، ولها مقرات أيضا في أدول إفريقية، وهو أيضا المدير التنفيذي والإداري وصاحب أكبر عدد من الأسهم في الشركة النفطية "يورو أفريقان غروب" (EAGL) ومقرها بانجول، في غامبيا، وكذلك الشركات اللبنانية الثلاث المشار إليها سابقا.

وكانت الوزارة قد وضعت الأربعاء قادة في حزب الله على لائحة الإرهاب وفرضت عقوبات عليهم، وهم الأمين العام للحزب، بالإضافة إلى نائب أمين عام الحزب نعيم قاسم، والمستشار السياسي للأمين العام حسين خليل، ورئيس المجلس السياسي للحزب إبراهيم أمين السيد، وعضو مجلس الشورى محمد يزبك.