عربي ودولي
الرئاسة التركية ترد على ترامب: نتوقع من أمريكا احترام شراكتنا الاستراتيجية

الرئاسة التركية ترد على ترامب: نتوقع من أمريكا احترام شراكتنا الاستراتيجية


شفق نيوز/ رد المتحدث باسم الرئاسة التركية ابراهيم كالن يوم الاثنين على تهديد رئيس الولايات المتحدة الامريكية دونالد ترامب لأنقرة في حال ضربها الكورد في سوريا.

وقال كالن اليوم، ان "مساواة الكورد السوريين بالمسلحين الكورد خطأ فادح"، حسب تعبيره.

واضاف "نتوقع من أميركا احترام شراكتنا الاستراتيجية"، مردفا بالقول "لا يمكن للإرهابيين أن يكونوا حلفاء وشركاء لواشنطن".

خطا الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الأحد، خطوة جديدة على طريق تصعيد الأزمة مع تركيا، على خلفية مصير القوات الكوردية المسلحة في شمال سوريا، عقب الانسحاب الأميركي المرتقب.

وجاء التصعيد الأميركي بشكل مزدوج بعدما حذر ترامب تركيا من "كارثة اقتصاديّة" في حال شنّت هجومًا ضدّ الكورد بعد انسحاب القوّات الأميركيّة من سوريا، بالتزامن مع دعوته الكورد إلى عدم "استفزاز أنقرة".

وكتب ترامب على تويتر "سنُدمّر تركيا اقتصاديًا إذا هاجمت الكورد. سنُقيم منطقةً آمنة بعرض 20 ميلاً"، مضيفًا "وبالمثل، لا نُريد أن يقوم الكورد باستفزاز تركيا".

بيد أنّ الرئيس الأميركي لم يوضح مَن سيُنشئ تلك المنطقة الآمنة أو يدفع تكاليفها، كما لم يُحدّد المكان الذي ستُقام فيه.

وقال ترامب أيضًا إنّ "روسيا وإيران وسوريا كانت أكبر المستفيدين من سياسة الولايات المتّحدة الطويلة المدى لتدمير تنظيم داعش في سوريا (..) نحن استفدنا من ذلك أيضًا، لكنّ الوقت قد حان الآن لإعادة قوّاتنا إلى الوطن. أوقفوا الحروب التي لا تنتهي".

وجاء في تغريدة الرئيس الأميركي "لقد بدأ الانسحاب الذي طال انتظاره من سوريا، فيما تتواصل بقوّة الضّربات ضدّ ما تبقّى من تنظيم داعش، ومن اتّجاهات عدّة. سنضرب (التنظيم) مجدّدًا من قاعدة.