مجتمع
رسالة طالبة: دموع وإذلال في امتحانات أيسر الموصل

رسالة طالبة: دموع وإذلال في امتحانات أيسر الموصل


شفق نيوز/ وجهت طالبة في الصف الثالث المتوسط مناشدة إلى الجهات المختصة يوم الثلاثاء لإيجاد مكان مناسب لها ولزميلاتها لأداء امتحاناتهن بعد ان واجهن المذلة في أول يوم امتحاني.

وكانت التربية قد ذكرت أن 48676 طالبا وطالبة سيتوجهون اليوم لأداء الإمتحانات العامة للمرحلة المتوسطة في 391 مركزا إمتحانيا.

وقالت انها اتخذت التحضيرات اللازمة لأداء الطلبة إمتحاناتهم بصورة سليمة حسب الإمكانيات المتوفرة لديها.

وقالت الطالبة، التي لم تذكر اسمها، في مناشدتها إنهن واجهن الاذلال لحين تمكن من أداء الامتحان في الساحل الأيسر للموصل لانهن قدمن من الجانب الأيمن للمدينة.

وفيما يلي نصل المناشدة:

"اني طالبه في الصف الثالث المتوسط في متوسطه المثنى المركز الامتحاني اعدادية التحرير ذهبنا صباح اليوم لأداء امتحان التربيه الإسلامية فوجئنا بأن المدرسه استقبلت الطالبات التي تبدأ أحرفهن م-ن-ه-و-ي- ونحن باقي الطالبات ضمن الأحرف س ش ص ض ط ظ ع ع ف ق لايوجد لنا مكان لأداء الامتحان علما أن المدرسه تحتوي على طابق ثاني ومختبرات خاليه تركونا في ساحه المدرسه إلى الساعه التاسعه والنصف ونحن نبكي ونترجاهم أن يدخلونا قاعه الامتحان لأكنهم يرفضون وطلبنا منهم أن يدخلونا حتى وإن نجلس على الأرض لأكنهم رفض ذلك وقالت المديرة سوف اجلب حافلات وانقلكم الي غير مدارس بعد الترجي والبكاء والتوسل ادخلتنا إلى قاعه واحده ونحن بحدود 150 طالبه وجلسنا على المقعد الواحد ثلاث طالبات وبنسخه واحده من الاسئله لكل ثلاث طالبات وبعدها جاء أحد الأشخاص من التربيه وقال لنا أن لم تهدؤ سنطردكم وكأننا حشرات أمامه وكل ذنبنا أننا قادمون من الجانب الأيمن وقالوا لنا ليس لكم مكان اذهبوا وامتحنو بالدور الثاني وبالإضافة ليس هناك دفاتر ولا اسئله لكم انتظرو ..ماهو الذنب الذي اقترفناه هل نحنو الطلبه ادخلنا داعش الى الموصل ؟؟ أم داعش كان في الأيمن ولم يكن في الأيسر الايكفي ضياع ثلاث سنوات من عمرنا زملائنا الآن يمتحنون السادس الاعدادي ونحن ندرس الثالث للمرة الثالثة إلا يكفي ظلم المؤجرين بعد الامتحانات سنعود إلى الأيمن سنبنيها بأيدينا ونعيدها كما كانت وأحسن ..ويكفي ظلم ارحمو من في الأرض يرحمكم من في السماء.. وشكرا وارجو نشر مناشدتي لكي لايتكرر فينا في امتحان اللغة العربية ماجرى اليوم".