أمن
بارزاني: لا اتفاق مع امريكا لعودة البيشمركة لمناطق النزاع وندعم اجراءات بغداد

بارزاني: لا اتفاق مع امريكا لعودة البيشمركة لمناطق النزاع وندعم اجراءات بغداد


شفق نيوز/ نفى رئيس حكومة اقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني، وجود اتفاق بين الاقليم وامريكا بشأن عودة البيشمركة لمناطق المتنازع عليها.
وقال بارزاني في مؤتمر صحفي، "لاوجود لأي اتفاق او محادثات رسمية بين البيشمركة وبغداد وامريكا للعودة لمناطق النزاع بالرغم من وجود مخاوف لتوتر الاوضاع هناك".
واضاف "نحن بحكومة الاقليم نؤيد خطوات بغداد بحفظ الامن بتلك المناطق ومستعدون لاجراء كل ما يلزم بهذا الخصوص".
وتقول مصادر اعلامية امريكية ان "التحالف الدولي" بقيادة واشنطن، يسعى إلى إشراك قوات البيشمركة في حفظ الأمن في المناطق المتنازع عليها، عقب زيادة وتيرة الهجمات المسلحة التي ينفذها تنظيم داعش على الطريق الرابط بين بغداد وكركوك، من جهة، وبين ديالى وبغداد من جهة ثانية.

وفرضت قوات البيشمركه، وأيضاً الأسايش (قوات أمنية كوردية خاصة) سيطرتها على المناطق المتنازع عليها، منذ عام 2003، إلا ان القوات الكوردية انسحبت اثر اعادة انتشار للقوات العراقية في تلك المناطق عقب استفتاء الاستقلال.
وكانت العمليات المشتركة قائمة بين البيشمركة والجيش العراقي وقوات التحالف الدولي منذ عام 2011 حتى عام 2014، قبل ظهور تنظيم داعش.
وكانت مهام العمليات المشتركة تتمثل في "حفظ الأمن في المناطق المتنازع عليها في محافظات ديالى وكركوك وصلاح الدين ونينوى".
وتشكل المناطق المتنازع عليها بين الحكومة العراقية وإقليم كوردستان أهم محاور الخلاف بين الجانبين منذ 14 عاما وتبلغ مساحتها نحو 37 ألف كلم مربع.
وبين هذه المناطق شريط يبلغ طوله ألف كلم يمتد من الحدود مع سوريا حتى الحدود الإيرانية، ويقع هذا الشريط جنوب محافظات الإقليم الثلاث أربيل والسليمانية ودهوك التي تتمتع بحكم ذاتي.
وتشمل المناطق المتنازع عليها حيث يعيش قرابة 1.2 مليون كوردي أراضي في محافظات نينوى وأربيل وصلاح الدين وديالى ومحافظة كركوك التي تعد أبرز المناطق المتنازع عليها بين بغداد وأربيل.