سياسة
انطلاق اجتماع بين الصدر والحكيم في اولى مباحثات مابعد الانتخابات

انطلاق اجتماع بين الصدر والحكيم في اولى مباحثات مابعد الانتخابات


شفق نيوز/ عقد الزعيمان الشيعيان مقتدى الصدر وعمار الحكيم اجتماعا في مدينة النجف مساء الخميس، في الاولى الخطوات على مايبدو في طريق تشكيل تحالفات ترسم شكل الحكومةالمقبلة في العراق.
واشارت تسريبات الى ان الزعمين قد يعلنان عن تحالف يجمع "سائرون" وتيار الحكمة، للانطلاق صوب تحالفات اوسع قد تفضي لتشكيل الحكومة العراقية.
وأظهرت نتائج أولية على مستوى العراق انتصارا مفاجئا للتكتل الذي يدعم رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر الذي لم يتحالف مع إيران وخاض حملة انتخابية ببرنامج وطني مستغلا استياء الرأي العام من انتشار الفساد والفروق الاجتماعية الهائلة.
وستبدأ محادثات رسمية لتشكيل ائتلاف حاكم بعد الإعلان عن النتائج النهائية المتوقع الاسبوع المقبل.
وقبل الانتخابات قالت إيران علنا إنها لن تسمح لتكتل الصدر، وهو تحالف غير معتاد من الشيعة والشيوعيين وجماعات علمانية، بالحكم.
ومن جانبه أوضح الصدر أنه غير مستعد لتقديم تنازلات لإيران بتشكيل ائتلاف مع حليفها الرئيسي هادي العامري قائد منظمة بدر شبه العسكرية أو رئيس الوزراء السابق نوري المالكي.
والصدر في تغريدة عبر حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي تويتر، أعلن عن شكل تحالفاته القادمة والذي ينوي التحرك نحوها لتشكيل الحكومة، مستبعداً في ذلك أي تحالف مع قوائم "الفتح" التابعة للحشد لشعبي و"دولة القانون" التي يترأسها رئيس وزراء السابق نوري المالكي والاتحاد الوطني الكوردستاني التابع إلى الرئيس الراحل جلال طالباني.
وأشارت التغريدة إلى نية الصدر بالتحالف مع تيار الحكمة الذي يرأسه عمار الحكيم وائتلاف الوطنية برئاسة إياد علاوي والحزب الديمقراطي الكوردستاني وتكتلات اخرى.