سياسة
الحكيم يكشف حقيقة اجتماع نجل السيستاني مع ابرز مرشحي رئاسة الحكومة

الحكيم يكشف حقيقة اجتماع نجل السيستاني مع ابرز مرشحي رئاسة الحكومة


شفق نيوز/ نفى النائب السابق في البرلمان العراقي، عبدالهادي الحكيم، عقد نجل المرجع السيستاني محمد رضا اجتماعا مع المرشح لرئاسة الحكومة العراقية عادل عبد المهدي بحضور زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر.
وقال الحكيم في منشور على حسابه بفيسبوك، "نسبت لي بعض مواقع التواصل الاجتماعي ووكالات الأنباء خبرا ادعت نقله عن المقرب من مرجعية السيستاني عبد الهادي الحكيم ان محمد رضا نجل المرجع السيستاني التقى امس السبت، بالمرشح الابرز لرئاسة الوزراء عادل عبد المهدي واخبره بموافقة والده على ترشيحه لهذا المنصب وشجعه على التصدي لما يدور من احداث في البلاد وان هذا الاجتماع تم بحضور زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر".
وأضاف "إني إذ أنفي ما نقل عني، بل أنفي حصول اجتماع كهذا، ارجو من وسائل الإعلام التحري عن صحة الخبر قبل نشره، ضمانا لصدقيتها مع القراء، اضافة الى اهمية التزامها بمسؤولياتها الصحفية والقانونية".
ويتحدث سياسيون على اطلاع بملف تشكيل الحكومة، عن تصدر السياسي المخضرم، عادل عبد المهدي، المرشحين لرئاسة الحكومة الجديدة.
وبعد عام 2003، عاد عبد المهدي العراق بعد سنوات المعارضة، وأصبح عضواً مناوباً في "مجلس الحكم" الانتقالي.
وشغل منصب وزير المالية في الحكومة العراقية المؤقتة برئاسة إياد علاوي 2004 – 2005، قبل أن يفوز في الانتخابات التشريعية التي أجريت عام 2005، ثم أصبح بعد ذلك نائباً لرئيس الجمهورية للفترة 2006 -2010.
آخر منصب تولاه عبد المهدي كان وزارة النفط التي استقال منها في مارس/آذار 2016، على خلفية موجة التظاهرات والاعتصامات المطالبة بالإصلاح، وقرر بعدها عدم الاشتراك في أية انتخابات مقبلة.
وعبدالمهدي وهو قيادي سابق في المجلس الاعلى، نجح بحسب مطلعين في تكوين علاقة طيبة مع الإيرانيين والأميركيين على حد سواء في الفترة الماضية، وأسس شبكة علاقات مع قيادات سنية وكوردية.