أمن
الانبار ترفض دخول الأسر الهاربة من اخر معقل لداعش بسوريا وتحذر بغداد

الانبار ترفض دخول الأسر الهاربة من اخر معقل لداعش بسوريا وتحذر بغداد


شفق نيوز/ عبر الحشد الشعبي في محافظة الأنبار يوم الخميس عن رفضه دخول اسر تنظيم داعش من سوريا الى داخل الاراضي العراقية.

وقال قائد عمليات الحشد بالأنبار قاسم مصلح، لشفق نيوز، انه "لغاية هذه اللحظة لم نسمح بدخول اسر تنظيم داعش الارهابي الفارين من سوريا الى الاراضي العراقية، فلهذه اللحظة لا تأتي لنا اوامر من بغداد بالسماح بدخول هذه العوائل".

وبين مصلح، ان "عدد هذه الاسر كبير جداً، وهم ليس من العراقيين، فقط بل من مختلف الجنسيات، ودخولهم الى الارضي العراقية، فيه خطورة، ويجب اتخاذ اجراءات أمنية حازمة وصارمة، في حال أمرت بغداد بدخول هذه العوائل الى العراق".

ولاتزال مساحة صغيرة في شمال سورية تضم القليل من مقاتلي "داعش" الذين لا يزيد عددهم عن 500 شخص يرفضون مغادرة المنطقة التي يسيطرون عليها والتي تبلغ مساحتها حوالي  كيلومترين مربعين، وهما "بقايا دولة الخلافة المزعومة".

وفر النساء والأطفال من بلدة "باغوز" الواقعة في شمال شرق سورية يوم الثلاثاء الماضي، بعد أسابيع من القصف والهجرة الجماعية لأعداد هائلة لأغلب سكان المنطقة البالغ عددهم تسعة آلاف ما قبل الحرب، حيث سمحت القوات المحاصِرة للبلدة التي يقودها الكورد للمدنيين بالخروج منها.

لكن بعد ثلاثة أيام من القصف المكثف، ظهر عدد أكبر من الأشخاص مما كان يعتقد ، مما جعلهم يتجهون ببطء إلى نقاط تجميع متجاورة في ساحة المعركة.

وكان من بينهم نساء من فرنسا وروسيا وطاجيكستان، وكذلك عائلات من العراق والبلدات والمدن السورية القريبة. حيث أصبحت منطقة "باغوز" نقطة تجميع للمقاتلين وعائلاتهم من الأراضي التي كانت تسيطر عليها المجموعة لفترة من الزمن.



Yes Iraq